بوليف : شركات قطع العيار تسبب في مقتل 3300 شخص سنويا

ahdatsouss 05 ahdatsouss 05آخر تحديث : الجمعة 27 أكتوبر 2017 - 6:35 صباحًا
بوليف : شركات قطع العيار تسبب في مقتل 3300 شخص سنويا

أحداث سوس.

نتيجة حوادث السير الكثيرة التي يتسبب فيها قطاع عيار السيارات المغشوشة أو المهربة، توعد محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، كل الشركات والوسطاء الذين يتاجرون فيها بأقصى العقوبات.

تجدر التشارة الى ان آخر الإحصائيات، تحدثت عن كون قطاع عيار السيارات المغشوش يتسبب فيما لا يقل عن 72 ألف حاثة سير في المغرب، والتي تخلف ما لا يقل عن 3300 قتيل و10 آلاف جريح سنويا، حسب إحصائيات صادرة عن الجمعية المغربية لصناعة وتسويق السيارات.

ولهذه الأسباب، كشف محمد نجيب بوليف أن وزارته معتكفة حاليا على إعداد دفتر تحولات ستوقعه مع المهنيين بعدما اتفق معهم في لقاءات سابقة على ذلك، يعيد ضبط تسويق قطع عيار السيارات.

هذا، وأوضح بوليف أن دفتر التحملات الجديد يروم التحكم في قطع العيار الذي يتم تسويقه بالسوق المغربي بطريقة غير قانونية، في أفق وضع حد له.

وقال، إن دفتر الشروط الجديد، الذي لا يزال في طور الإعداد، ينص على أنه لن يسمح باستعمال إلا قطع العيار المصادق عليه.

وشدد كاتب الدولة في النقل على أن دفتر التحملات سيتضمن عقوبات زجرية سيتم توقيعها في حق كل المخالفين.

وحسب الدراسة التي سبق أن أنجزتها الجمعية المغربية لصناعة وتسويق السيارات، فإن قطع العيار المغشوشة تكبد خزينة الدولة خسارة سنوية تقدر بـ11 مليار سنويا، بما يعادل 2.5 بالمئة من الناتج الداخلي الخام، وأن ثلث تلك القطع أي 70 في المئة منها غير مطابق للمعايير المصرح بها عالميا.

وتسبب إغراق السوق الوطنية بقطع العيار المغشوشة في تقلص عدد الشركات المغربية الناشطة في المجال، حيث انتقلت من 40 مقاولة إلى 7 مقاولات فقط.

يشغل قطاع صناعة السيارات بالمغرب ما لا يقل عن 90 ألف منصب شغل، ويرتقب أن يتضاعف هذا الرقم في أفق 2020.

وحسب إحصائيات سنة 2015 فإن قطع العيار حقق رقم معاملات بلغ 50 مليار درهم، ومن المتوقع أن يبلغ مائة مليار درهم في أفق سنة 2020.

2017-10-27 2017-10-27
ahdatsouss 05 ahdatsouss 05