اخبار الحوادث
ahdatsouss 05 ahdatsouss 05 الخميس 9 نوفمبر 2017 - 22:11

رجال الدرك يشهرون مسدساتهم لتوقيف شاحنة اخترقت حاجز أمني

اضطر أفراد الدرك بحاجز على الطريق الوطنية بين طنجة وتطوان، مساء يوم الاثنين، إلى إشهار مسدساتهم، بعد دهس شاحنة من الحجم الكبير لـ 17 سيارة كانت متوقفة أمام الحاجز، اعتقادا منهم أن الأمر يتعلق بعملية إرهابية شبيهة بتلك التي شهدتها أوربا وأمريكا عن طريق الدهس بالسيارات والشاحنات.

 الحادث تسبب في هلع كبير في صفوف سائقي السيارات وعائلاتهم، الذين كانوا في طريق عودتهم إلى تطوان والنواحي بعد قضاء عطلة نهاية الأسبوع وعطلة المسيرة الخضراء بطنجة، سيما بعد إصابة عدد منهم بجروح، قبل أن يتبين أن سببها عطب في فرامل الشاحنة، أفقد سائقها السيطرة عليها، خاصة أن حاجز الدرك كان في منحدر.
وتحدثت مصادر “الصباح” عن إصابة 18 شخصا بجروح طفيفة، نقلوا إلى مستشفى سانية الرمل بتطوان، قبل أن يغادروها بعد تلقيهم الإسعافات الأولية، إضافة إلى خسائر مادية مهمة في عدد من السيارات.
وبينت الأبحاث الأولية، أن الشاحنة غادرت طنجة في طريقها إلى تطوان، وبحكم أن سائقها كان يقودها بسرعة كبيرة ، فوجئ بعد اقترابه من حاجز الدرك، بتعطل الفرامل، فدهس عددا من السيارات المتوقفة أمامه التي كانت تنتظر دورها للمرور من الحاجز، متسببا في خسائر مادية كبيرة بسبب قوة الاصطدام.
وأوضحت المصادر أن عددا من المواطنين ترجلوا من سيارتهم على وقع الصراخ والعويل، خصوصا النساء والأطفال، اعتقادا منهم في البداية أن الأمر يتعلق بعمل إرهابي، سيما بعد التدخل السريع لعناصر الدرك التي كانت مكلفة بالإشراف على الحاجز وهي تشهر مسدساتها.
وأوضحت المصادر أن أفراد الدرك حاصروا سائق الشاحنة لحظة توقفها، إذ بدا مرتبكا وهو يعاينهم بمسدساتهم، قبل أن يخبرهم أنه فقد السيطرة على الشاحنة بسبب عطب في الفرامل، فخضع لتفتيش دقيق، شمل حتى التأكد من عدم تعاطيه المخدرات أو سياقته الشاحنة في حالة سكر.
وشددت المصادر على أنه رغم تصريحات السائق بأن الأمر يتعلق بعطب في الشاحنة، حلت فرقة دركية خاصة إلى مكان الحادث، وأخضعت الشاحنة لفحص دقيق، إذ عاينت تلفا أصاب الفرامل، ما يتطابق مع تصريحات سائقها، الذي وضع تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث. واستنفر الحادث مختلف المصالح الأمنية، إذ انتقلت عناصرها إلى حاجز الدرك وأعدت تقارير رفعت إلى جهات عليا.