أحداث اجتماعية
ahdatsouss 05 ahdatsouss 05 الخميس 16 نوفمبر 2017 - 10:01

قيمو مساجد محطات الوقود بسوس يستنكرون التماطل في تسوية وضعيتهم المادية

سعيد بلقاس/ اكادير

 

عبر مجموعة من الأئمة العاملين بمحطات الوقود بسوس، عن إستيائهم وتذمرهم من تماطل المصالح المختصة بوزارة الأوقاف بتسوية أوضاعهم المهنية، وأشار هؤلاء، أنهم لازالوا ينتظرون تسوية وضعيتهم المادية لسنوات خلت دون جدوى، رغم إتمام كل الوثائق المتعلقة بهم والموجودة لدى الجهات المعنية، وتحدث هؤلاء، عن معاناتهم مع وسائل النقل العمومية، حيت يضطر بعضهم إلى السير مشيا على الأقدام لمسافات طويلة إلى غاية الوصول الى مساجدهم الموجودة بداخل محطات الوقود والتي عادة ما تكون بعيدة عن مقرات سكنانهم، كما يتعذر على بعضهم، العودة في ساعات النهار لتفقد أحوال أسرهم، نظرا لبعد المسافة وما يعنيه ذلك من مصاريف إضافية، وأكد هؤلاء، أنه ورغم الخدمات التي يسدونها بهاته المساجد التي يؤمها عادة مرتادي وسائل النقل والأشخاص العابرون، غير أن الجهات المعنية لم تجرؤ بعد، على التعاطي مع ملفاتهم التي ظلت عالقة، والمبادرة بتسويتها أسوة ببعض الأئمة الذين إستفادو من المنحة الشهرية المخصصة للقييمن الدينيين ، هذا في وقت يعيش فيه أغلب الأئمة، ظروفا اجتماعة مزرية، في ظل موجة الغلاء التي يعاني منها المواطن البسيط، وأردف هؤلاء، أن مساعدات أرباب محطات الوقود وإكراميات بعض المحسنين بين الفينة والأخرى وخلال المناسبات الدينية، هي السبيل الوحيد لإعالة أسرهم في غياب دخل قار،  ومن جابنه أفاد عبد العزيز خربوش مسؤول بالرابطة الوطنية لأسرة المساجد بالمغرب، في اتصال هاتفي مع “المساء”، أنه آن الأون، لتسوية وضعية هؤلاء بعد سنوات عديدة من الإنتظار، إذ لا يعقل أن تحتفظ المصالح المسؤولة بملفاتهم الإدارية وتسثني وضعيتهم المادية، وأكد المصدر ذاته، أن هاته الفئة تتدخل  قانونيا ضمن القيمين الدينيين المصرح بهم والمستوفين لجميع شروط الإمامة، وهو ما يلزم الوزارة المعنية بتسوية أوضاعهم المالية.