حركة انتقالية واسعة لمدراء السجون تشمل إدارة أيت ملول

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 5 يوليو 2014 - 3:35 مساءً
حركة انتقالية واسعة لمدراء السجون تشمل إدارة أيت ملول

المراسل/ أحداث سوس ستون مسؤولا جهويا ومحليا بالمؤسسات السجنية والمديريات الجهوية بالمغرب شملتهم خريطة أكبر حركة انتقالية سطرتها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج. وقد علمت مصادرنا أن مدير سجن أيت ملول السيد ” عبد الكبير الصوفي ” قد شملته هذه الحركة من خلال ترقيته وتعيينه مديرا جهويا لجهة سوس ماسة درعة، فيما تم إلحاق المدير السابق إلى أكبر جهة بالمغرب بالنسبة لإدارة السجون “جهة الدار البيضاء الكبرى”، وفي المقابل تم تعيين السيد “بن دريس” مديرا للمركب السجني لأيت ملول قادما من أكبر مركب سجني على الصعيد الوطني “عكاشة”، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أهمية المركب السجني لأيت ملول. وتجدر الإشارة إلى أن ترقية السيد “عبد الكبير الصوفي” لم تأتي من فراغ وإنما جاءت نتيجة العمل الجبار الذي قام به لتطوير المركب السجني لأيت ملول، كما يشهد له بالتفاني والإخلاص في العمل بحسب تصريحات مجموعة من النزلاء والزوار الذين أكدوا على تواجده الدائم ومتابعته لكل حالات نزلائه سواء القدامى منهم أو الجدد. ورفعا لأي لبس أوغموض وقعت مجموعة من القضايا التي شهدها المركب السجني أثناء فترة ولايته لم تكن له يد فيها أو علاقة بها، كقضية فرار أحد النزلاء أثناء نقله للإستشفاء بمستشفى الحسن الثاني بأكادير وإلقاء القبض عليه بعد ذلك، وقضية الشذوذ الجنسي التي كان بطلها موظف برتبة قائد والذي صدر في حقه قرار الإعفاء مع الاحتفاظ له بحق التقاعد، وكلها قضايا حصلت خارج المؤسسة السجنية.  

2014-07-05
أحداث سوس