أزرو-أيت ملول: المركز الصحي بأزرو في حالة يرثى لها..‼؟

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 8 يوليو 2014 - 12:00 صباحًا
أزرو-أيت ملول: المركز الصحي بأزرو في حالة يرثى لها..‼؟

محمد الطيبي/ أحداث سوس وأنت تلج هذا المركز قصد الإستشفاء، تزيد سقما جراء حالته التي تدمي القلوب وتبكي المقل على مرفق عمومي أشبه بالأطلال أو السجن كما وصفه أحد المرضى. المركز الصحي بأزرو بني في مكان معزول على هوامش دوار العرب مقابل إعدادية يتفنن تلامذتها في النقش والرسم على جدرانه في كل وقت وحين أبشع الصور، وأرذل الكلمات التي يستحي الصخر من قراءتها، وفي الجهة الأخرى فضاء فارغ قاتل وجزء من غابة مترامية الأطراف لا يصدان عنه جحيم من لا قيم له من هؤلاء الذين يقصدونه في الأوقات الميتة وخاصة ليلا طلبا للسترة لقضاء حاجة حيوانية أو نشوة عابرة، تاركين خلفهم بقايا أزبال، وزجاج مكسر، وأحجار ضخمة، وفضلات سائلة وصلبة.. يتكلف مستخدموا المركز صباحا بإزاحتها واستئناف العمل الشاق مع عشرات المرتفقين. والجدير بالذكر، في هذا الشهر الكريم تستقطب الطريق المؤدية إلى هذا المركز الصحي العديد من سكان حي “أزرو” الكبير وحي ” تمرسيط ” أفواجا..أفواجا للترويح عن أنفسهم بعد يوم طويل من الصيام، فيصبح المكان خصبا لكل الظواهر الشاذة، حيث يبقى المركز الصحي القبلة المفضلة للكثير ممن يرغبون في قضاء الحاجة إلى حدود موعد السحور، والمؤسف في الأمر مع بزوغ أول خيط رفيع لأشعة الشمس يبدو لك المكان وكأنه مرحاض كبير، بعد دقائق معدودات يشرع في استقبال عشرات المرضى صغارا وكبارا. أضف إلى ذلك الزجاج المهشم والأبواب المكسورة، والعلم الوطني الذي توقف عن الرفرفة لأنه تعرض للتمزيق.. وكل هذا والجهات الوصية لم تحرك ساكنا إلى حد الساعة، رغم المبادرات المحمودة التي قام بها بعض رؤساء الجمعيات بحي أزرو للنهوض بهذا المركز على مستوى الصباغة، والتسييج، وضمان أمن خاص دائم. وخلاصة القول المركز الصحي بأزرو بمستخدميه ومرتفقيه يدقون ناقوس الخطر ” فهل من مجيب..؟ ” إلى جانب الفاعلين الجمعويين الذين عزموا على تنظيم وقفة احتجاجية في أقرب وقت، وخوض كل أشكال النضال السلمي حتى يسترجع هذا الصرح الصحي والاجتماعي عافيته ومكانته التي تليق به وبمستخدميه ومرتفقيه.

2014-07-08
أحداث سوس