أكادير: القيادي الإتحادي بوزيت يصف سفيان خيرات بالبلطجي الذي أفشل مؤتمر الشبيبة

آخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 4:32 مساءً
2014 07 08
2014 07 18
أكادير: القيادي الإتحادي بوزيت يصف سفيان خيرات بالبلطجي الذي أفشل مؤتمر الشبيبة

بركـــــة :

وصف رشيد بوزيت كاتب فرع الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بإنزكان وعضو اللجنة الإدارية للحزب ـ وصف ـ  سفيان خيرات عضو المكتب السياسي “بالبلطجي” عبر اعتماده على أسلوب تخويف وترهيب المؤتمرين من مخالفيه الرأي.

وأكد القيادي الاتحادي رشيد بوزيت في تصريح لهأنه قبل الجلسة العامة قام سفيان خيرات باستقدام مجموعة من البلطجيين من سلا وأدخلهم أشغال المؤتمر ، مضيفا المصدر ذاته  أنه مباشرة بعد رفض المؤتمرين لفرض سفيان خيرات لائحة المكتب غير منتخبة، على خلاف مادعا إليه الكاتب بضرورة التوافق بين الجهات لانتخاب  مكتب وطني جديد يستجيب لمتطلبات المرحلة الحالية والتي تقضي إعادة بناء الشبيبة الإتحادية وتقوية تواجدها الميداني، ومكتب وطني يستعيد المبادرة في كافة القطاعات الشبيبية. مما دفع خيرات الإعلان والكشف عن علله عبربلطجيته التي تسببت في إفشال أشغال المؤتمر بعد أن تم تكسيرالكراسي وبعض واجهات القاعة، والخطير يضيف القيادي بوزيت أن بلطجية سفيان خيرات قاموا برش غاز الكريموجين “المحظور” قصد إفراغ القاعة العامة من المؤتمرين لإيقاف الأشغال.

وعبر بوزيت عن أسفه من وجود ما وصفهم ” بمعاول الهدم” داخل البيت الإتحادي مشيرا أن كل الإتحادييين الشرفاء كان صراعهم الأفكار بغية تطوير أداء الحزب ،ولكن اليوم أصبح أشخاص مثل سفيان خيرات همهم الوحيد الكراسي وخلق التبعية وهي أمراض وعلل استقدمها هذا الشخص ليصيب بها الشباب المناضل داخل الحزب .

أشار القيادي الإتحادي أن ما أصاب قلبه بالألم هو إعمال سياسة تجويع المؤتمرين خلال هذا الشهر الفضيل بهدف دفعهم للانسحاب يوم الأحد الماضي وهذا أعتبره أسلوبا “همجيا ” لم تشهد له الأحزاب مثيلا .

هذا وكشفت مصادر متعددة، أن كل مناضلي وقيادات الإتحاد الإشتراكي بسوس غادروا أشغال المؤتمر الوطني الثامن المنعقد ببوزنيقة وهم غاضبون من تواجد “كائنات هدامة ” تنخر البيت الإتحادي .

وأفادت مصادر متطابقة، لـ” هبة بريس”، أن بعض المؤتمرين حاولوا فرض بعض الأسماء “خارج الديمقراطية” على حد تعبير أحد مصادرنا، مما استفز بعض المؤتمرين الآخرين وبدأت مناوشات تحولت إلى معركة “بالآلات الحادة والكراسي والكريموجين” .

و أكد مصادرنا  أن رئاسة المؤتمر بتعليمات من الكاتب الأول إدريس لشكر قد رفضت البقاء يوم الأحد الماضي  في المركز المحتضن للنشاط، معلنة عن تعليق أشغال المؤتمر إلى أجل غير مسمى، دون أن توفر المبيت والأكل للمؤتمرين.

وأضافت نفس المصادر أن إدريس لشكر غادر المؤتمر غاضبا، وقد انفجر في وجه بعض المقربين إليه، معلنا عن ضرورة إنهاء أشغال المؤتمر في ظروف أحسن داخل مقر الإتحاد الاشتراكي بحي الرياض بالرباط. حسب تعبير مصدرنا.

رابط مختصر