شكايات الشرفاء المنانيين  تعطل مشروع  التحفيظ الجماعي ل 1000 هكتار بضواحي أكادير.

آخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 3:35 مساءً
2014 07 09
2014 07 18
شكايات الشرفاء المنانيين  تعطل مشروع  التحفيظ الجماعي ل 1000 هكتار بضواحي أكادير.

 سعيد بلقاس/ اكادير

ذكرت مصادر مطلعة “للجريدة”، أن مسطرة التحفيظ الجماعي المعتمدة بعمالة  اكادير ادوتنان، والتي تسري على المنطقة بموجب قرار وزير الفلاحة باعتباره الوصي على المحافظة العقارية، عرفت تعثرات منذ انطلاق العملية سنة 2010، خاصة على مستوى جماعة الدراركة، حيث تستهدف هاته العملية المجانية أزيد من 1000 هكتار من الأراضي من ضمنها 100 هكتار بجماعة أورير غربا و 900 هكتارا بجماعة الدراركة شرقا، كما تكلفت مقاولة طبوغرافية تتواجد بمدينة تمارة بالأشغال التقنية للمشروع.

وعزت مصادرنا، التأخير الحاصل في عملية التحفيظ، إلى النزاع القائم بين الشرفاء المنانيين وبعض ساكنة المنطقة، حول مجموعة من الأملاك العقارية التي تصل مساحتها الإجمالية إلى نحو 100 هكتار، الأمر الذي  انعكس سلبا على السير العادي لمسطرة التحفيظ الجماعي، ورغم أن مصالح المحافظة العقارية بأكادير، قامت  بمعالجة مجموعة من ملفات مطالب التحفيظ، غير أن النزاع العقاري القائم، عرقل أشغال التحفيظ بشكل كلي، مما أدى إلى انسحاب الشركة، دون إتمامها لأشغال التحديد الطبوغرافي وبالتالي تأخير عملية التحفيظ على مستوى عمالة الإقليم.

وكان الشرفاء المنايين، قد تقدموا بطعون لدى مجموعة من الجهات المتداخلة حول مسطرة التحفيض الجارية، بناءا على المستندات والأحكام القضائية الصادرة، والتي  قضت بأحقيتهم في امتلاكهم للأراضي المتنازع عليها،المتواجدة بمنطقة “تماعيت” المملوكة لهم بواسطة ظهائر ملكية،مع أسبقيتهم في وضع مطلب التحفيظ رقم 23164/09 الموضوع لدى مصالح المحافظة العقارية منذ سنة 1988، قبل ان يتم تجاهل مطلبهم  تزامنا مع الإعلان عن  مسطرة التحفيظ المنطقة سنة 2010 الأمر الذي أجج غضب هؤلاء، واعتبروه خرقا للقوانين والقرارات المنظمة لعملية التحفيظ العقاري المتعارف عليها.

وتناولت شكايات المعترضين الموجهة لعدد من الجهات المسؤولة مركزيا ومحليا، تتوفر “الجريدة” على نسخة منها، الطريقة الغامضة التي تم استولى بموجبها مجموعة من الأشخاص على أراضيهم، حيث تمكنوا من استصدار شهادة الملكية من مصالح المحافظة العقارية،باعتماد شواهد إدارية موقعة على بياض تحمل تأشير قائد قيادة الدراركة، كما تتضمن طابع مصلحة تصحيح الإمضاءات بالجماعة ذاتها والشركة المشرفة على المسح الطبوغرافي للمنطقة، غير أنها لا تتوفر على رقم تسلسلي بسجلات القيادة أو الجماعة القروية،هذا في وقت كشفت التلاعبات الحاصلة تمكن بعض الشهود من حيازة قطعا أرضية عديدة، باعتماد بطاقة تعريف تعود لشخص متوفى منذ سنة 1999 يقطن بجماعة بلفاع ضواحي اشتوكة ايت باها.

رابط مختصر