التمسية : تتويج المتفوقون دراسيا، والأكبر معدلا يقصى من التكريم

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 3:41 مساءً
التمسية : تتويج المتفوقون دراسيا، والأكبر معدلا يقصى من التكريم

ميلود أصبان

التلميذ عصام بوركي البالغ من السن 13 سنة مستواه الدراسي الثانية إعدادي ثانوي بمؤسسة الأنوار التمسية، والحاصل على معدل 18,53 أعلى معدل بالمؤسسة،

وكأقرانه النجباء المحبين للعمل الجاد والاهتمام بالتفوق الدراسي، تفاجئ بإقصائه من حضور مراسم حفل التميز الدراسي الذي نظمته المؤسسة والذي لم يستدعى إليه بتاريخ الثلاثاء 8 يوليوز 2014، بدعوى معاقبته كما تراه الإدارة التربوية ومجلس الأقسام  بذات المؤسسة بحرمانه من التتويج.

وترجع ملابسات القضية إلى أن السيد مدير المؤسسة ادعى أنه تلقى عتابا شديدا من طرف أم عصام المعروفة بالمنطقة بنضالها المتميز  في المجال الجمعوي، مع العلم  أن الطفل  صرح لأمه أن نفس المسئول عن المؤسسة نعت ولى أمره مع مجموعة من التلاميذ بالكلاب.

كل هذا لم يستثنى الطفل النجيب عصام من فرحة ولذة النجاح، إذ كانت بطريقة مغايرة كان فيها للتذمر والتأزم النفسي حظا وافرا إلى درجة لاتكاد العبرات تفارق وجنتيه.

ليطرح السؤال: ما ذنب عصام؟ الذي سهر الليالي لينال العلى.. وهو بالأحرى كان خديعة للسراب. أم راح ضحية  لحسابات ضيقة ؟

أم طبق عليه المثل الذي يقول: ضربني فبكى وسبقني فاشتكى، فأين ألشعار الذي تتغنى به المؤسسة” كلنا مع أجل الطفل لأنه رجل الغد؟؟؟..

2014-07-18
أحداث سوس