التمسية: الخطاف يحد من عناء وضعف المواصلات بالمنطقة

آخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 4:39 مساءً
2014 07 11
2014 07 18
التمسية: الخطاف يحد من عناء وضعف المواصلات بالمنطقة

ميلود اصبان

 كثيرا ما يتراءى إلى عيوننا شبه سيارات أكل عليها الدهر وهرم، محملة بما أوتيت من بشر وسلع، ويتغير نشاطها حسب المواسم. إنه النقل السري أو يصطلح عليه بـ ” الخطاف ” وهو في الحقيقة عتاق ، في خضم نقص أو غياب وسائل النقل العمومية بالمنطقة خصوصا بالمداشر المحادية للتمسية ونخص بالذكر أيت موسى، كمود، دوار الحاج، الديوان ، بوزوك.. إلخ. ونذكر أن هذا القطاع المنظم رغم ضعف إمكانيته المادية والمعنوية، فأنه يعتبر السبيل الوحيد لتنقل الساكنة نحو المركز لقضائهم أغراضهم الصحية والإدارية ناهيك عن حاجيتهم اليومية . الخطاف؛ رجل الشدائد، يعوض سيارات الخدمة العمومية ( النساء الحوامل في حال مخاض، التنقل نحو المستشفيات، السوق الأسبوعي بأولاد داحو..) ليبقي السؤال المطروح هو: في ظل عدم توفر أي صيغة قانونية للقطاع، كيف يستمر عمل هذا الخطاف الذي لولا “عين ميكا “؟ هل ذكرت هذه الفئة في برامج الحكومة قصد هيكلة هذا القطاع الحيوي والمهم؟ علما أن هؤلاء الأشخاص أبدو استعدادا لهيكلة هذا القطاع وأداء واجباتهم ومستحقات الدولة .

رابط مختصر