موقف حزب الاستقلال بما وصفه “ارباك المشهد السياسي” يدفعه لسحب ترشيح قيوح من رئاسة مجلس المستشارين

موقف حزب الاستقلال بما وصفه “ارباك المشهد السياسي” يدفعه لسحب ترشيح قيوح من رئاسة مجلس المستشارين

جريدة أحداث سوس13 أكتوبر 2018آخر تحديث : السبت 13 أكتوبر 2018 - 10:43 مساءً

قرر حزب الاستقلال عدم تقديم مرشح لانتخابات رئاسة مجلس المستشارين التي ستجرى يوم الإثنين المقبل، مبرزا أنه لجأ لهذا القرار بهدف النأي بالحزب “عن تزكية منطق الغموض والضبابية السياسية التي يحاول البعض أن يخلط بها الأوراق لإرباك المشهد السياسي والإجهاز على المصداقية السياسية والتطور الديمقراطي ببلادنا”.

وأكد الحزب في بلاغٍ للجنته التنفيذية، أن المعارضة التي اختارها حزب الاستقلال، تعتمد على رؤية استراتيجية واضحة تهدف أساسا إلى تقييم السياسات العمومية واقتراح البدائل دون استهداف الأشخاص أو المؤسسات أو الهيئات، مبرزا أن حيثيات انتخابات مجلس المستشارين “تقتضي الحزم والمسؤولية”.

واعتبر البلاغ أن “التنافس الانتخابي السليم على رئاسة مجلس المستشارين لا يستقيم مع ممارسات واصطفافات لا تصب في اتجاه بناء ترسيخ ديمقراطية مبنية على تعددية حقيقية تعتمد خيارات واضحة وبرامج مقنعة، تتحدد على أساسها التموقعات المتمايزة والطبيعية بين الأغلبية والمعارضة”.

وأشار إلى أن التنافس الانتخابي السليم “يعتبر مقوما حيويا لإعطاء هذا الاستحقاق الدستوري مصداقيته في أعين المواطنين والمواطنات، ويُمَكّن من استرجاع الثقة المطلوبة في المؤسسات المنتخبة عموما ويحد من تفاقم ظاهرة عزوف فئات عريضة من المواطنات والمواطنين، وخاصة فئة الشباب، عن الانتخابات”.

وذكر البلاغ بأن اللجنة التنفيذية للحزب سبق وأن رشحت بالإجماع عبد الصمد قيوح لخوض هذا الاستحقاق الانتخابي إيمانا بأهمية تكريس التنافس الديمقراطي في الحياة السياسية، وتطلعا إلى النهوض بهذه المؤسسة الدستورية وفق عرض يستثمر بكيفية خلاقة التنوع الذي تتميز به هذه المؤسسة بفضل مكوناتها الترابية والاجتماعية والاقتصادية.

وأشار الحزب إلى أن قراره اللجوء لسحب ترشيح قيوح يتجاوب مع ما “يفرضه الوفاء لمبادئ وقيم الديمقراطية والانتصار للوطن أولا وأخيرا، والتعبئة الشاملة لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجه بلادنا، بما يعيد الثقة والأمل لدى كافة شرائح الشعب المغربي”، معبّرا عن تقديره لـ “الروح الوطنية العالية ونكران الذات التي عبر عنها عبد الصمد قيوح بخصوص هذا الاستحقاق الديمقراطي”.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

جريدة أحداث سوس