عاجل وحصري : عمليات الهدم تطال جملة من البنايات العشوائية بجماعة التمسية .

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 4:53 مساءً
عاجل وحصري : عمليات الهدم تطال جملة من البنايات العشوائية بجماعة التمسية .

بقلم وعدسة ميلود أصبان

أقدم السيد قائد قيادة التمسية بمعية رئيس دائرة أحواز ومسؤولين من قسم التعمير بعمالة إنزكان أيت ملول وعناصر القوات المساعدة و الدرك الملكي وبعض أعضاء أعوان السلطة بالتمسية، صباح يوم الجمعة 11 يوليوز 2014 على هدم مجموعة من البنايات العشوائية التي أحدثت مؤخرا بمجموعة من مناطق تابعة للنفوذ الترابي لجماعة التمسية. وتجدر الإشارة أن قائد التمسية تفاجئ مباشرة بعد عودته من أجازته بهذه الخروقات، وقد يستنكر هذا الجرم الخارج عن القانون والذي يهدف إلى خلق فوضى عارمة بالمنطقة ويهدد سكانها ويشوه منظرها العام ،مع العلم أنه دائما يركز في أقواله وأفعاله على احترام قرارات ومبادئ الدولة في مجال التعمير، خاصة إذا وقف الأمر عند البنايات والمنشئات العمرانية لما تستدعيه من إلزامية في المصادقة على التصاميم والتراخيص من الهيئات المختصة، لما لها من ضرورة قصوى في حماية الأنفس وجمالية المنطقة. ورغم أن هذا العمل يعتبره المتضررين منه أنه ظلم وعدوان في حق الإنسانية، لكن يراه من اوكلت إليه مهام تسيير الشأن المحلي، مسؤولية وضوابط في حفظ الأمن والاستقرار بالمنطقة، استنادا إلى مبدأ سلامة المواطن فوق كل اعتبار. ليطرح السؤال: من المسؤول عن تولي مهام قيادة التمسية في الغياب المبرر لقائدها؟ أم أن هناك أيادي خفية تساهم تنفرد بالتسيير بقانون خاص بها؟ علما ان مجموعة من الشيوخ والأعوان يستنكرون خبر تضلعهم في ملابسات القضية.

2014-07-18
أحداث سوس