هذا حال موظف رئيس لم يستسغ ” الاعفاء” بعمالة انزكان أيت ملول

هذا حال موظف رئيس لم يستسغ ” الاعفاء” بعمالة انزكان أيت ملول

جريدة أحداث سوس19 أكتوبر 2018آخر تحديث : الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 3:12 مساءً

أحداث سوس.

بعد بروز بعض التدوينات المغلوطة والغير القانونية بموقع التواصل الاجتماعي كان وراءها الموظف ” المعزول ” من مهامه مطلع الأسبوع الجاري من طرف عامل إقليم انزكان أيت ملول ” ابو الحقوق ” ويتعلق الأمر برئيس قسم التعمير والبيئة الذي تم اعفاءه بشكل رسمي.

تداعيات الإعفاء :

خلال يوم الإثنين المنصرم 15 أكتوبر الجاري صدر قرار إعفاء رئيس قسم التعمير والبيئة من طرف عامل إنزكان حيث يرمي الأخير من وراءه إلى ضخ دماء جديدة في صيرورة العمل الإداري بجهاز العمالة، وفك عديد الاكراهات التي تعتري التعمير بالإقليم، وهو القرار الذي اتخذه ابو الحقوق الذي يحق له أن يتماشى والظرفية، إلا أن الموظف ( الرئيس ) لم يستسغ القرار الذي تم في اجتماع رسمي وبحضور رؤساء الجماعات المحلية والمصالح الخارجية ورئيس المكتب الجهوي للاستثمار وتم إصدار قرار آخر بتعيين المسمى ” لخصاصي ” كرئيس لقسم التعمير والبيئة بعمالة انزكان أيت ملول .

توجيهات للمهتمين :

ذلك أن القرار الصادر عن وزارة الداخلية بهذا الخصوص يفضي إلى أن الرئيس الموقوف ” ع . ص ” يحمل القراره السابق لكن لا يمارس الخدمة والرجل المعين ” لخصاصي ” الجديد يمارس ويحمل قرارا جديدا ستتم المصادقة عليه ، فهو المخاطب عند جميع الهيئات منذ الإعلان عن القرار ، دون مزايدات في القضية .

تدوينات تمويهية للأصدقاء :

حري بالسيد ” الموقوف ” قانونا أن يدعي العكس ولكن تبقى المصادقة فوق القانون والاعتبار ، فبعد صدور القرار أصيب الرجل بهستيريا جعلته يداوم على مكتب العامل قصد محاولة العدول عن القرار ، إلا أن الرسميات تذهب التدخلات، ليتجه ” المصدوم ” صوب كتابة تدوينة على موقع ” الوتساب ” لجل اصدقاءه يبين من خلالها أن القرار مزعوم ومغلوط ولا أساس له من الصحة في ضرب خطير بقرار السيد العامل ( نتوفر على نسخة من التدوينة ) .

الصحافة ” قانونية ” وليست للفتنة :

بعد خروج خبر ” الاقالات ” من طرف عامل إنزكان أيت ملول، وبعد التقصي والتحري وفق المصادر الخاصة تمكنت جريدة ” أحداث سوس ” من المعطيات الرسمية والكافية ليتم نشرها للرأي العام كابرز خبر جدي وجريء قام به ابو الحقوق على صعيد جهة سوس ماسة.
وتبقى أحداث سوس من الجرائد الجهوية الأولى الواضحة الحاصلة على وصل الملائمة وفق قانون للنشر الجديد ، وان ما يتم تداوله بها من أخبار فهو بناء على معطيات دقيقة وجدية، فهي لا تبحث عن الفتنة ولكن تتماشى وجديد الساحة الإعلامية في بحث دائم عن مادة الخبر قصد تنوير الرأي العام المحلي والجهوي .

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

جريدة أحداث سوس