” حمزة الحزين ” يخرج برسالة قوية من داخل أسوار السجن بمراكش

” حمزة الحزين ” يخرج برسالة قوية من داخل أسوار السجن بمراكش

جريدة أحداث سوس1 نوفمبر 2018آخر تحديث : الخميس 1 نوفمبر 2018 - 5:26 مساءً

ف. روضي

وجه ” حمزة الحزين ” السبت المنصرم 27 أكتوبر الجاري رسالة قوية للرأي العام المحلي والوطني عن طريق مكالمة هاتفية بأحداث سوس يريد من خلالها بيان بعض الحقائق المثيرة عن مسيرته النضالية بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث وجه ” الحزين ” بالمناسبة تحية خاصة لبعض صحافة سوس وعلى طليعتهم نقيب الصحفيين بسوس.

الأجهزة المتطورة تتسبب في الصراعات :

المتحدث ( ثغرة محمد ) المعروف بحمزة الحزين أكد على أن هذه الأجهزة الإلكترونية المتطورة والحاملة لمواقع التواصل الاجتماعي أكدت عن جهلنا العميق والزائد انطلاقا من تشويه صورة الناس والتفكه في أعراضهم بطريقة خطيرة، فكيف سيشفع لنا حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وكيف سنلقى الله تعالى.

مفارقة عجيبة بين السجون :

السجين ” حمزة الحزين ” والمحكوم عليه ب 8 أشهر يقضي عقوبة حبسية بسجن الوداية بمدينة مراكش في إنتظار الحكم النهائي المستأنف حيث يؤكد أن هناك فرق كبير بين المركبين السجنيين لايت ملول ومراكش، مضيفا أن سجن ايت ملول تنعدم فيه الشروط الملائمة حيث ” الحكرة ” والمخدرات وغيرها من السلوكيات التي تسيء للسجين وتعود به إلى الوراء في غياب تام للتهديب والإصلاح.

تفاصيل المركب السجني ” الوداية ” :

في ذات السياق ، أكد المعتقل ” الحزين ” أن الظروف جد ملائمة بسجن الوداية على اعتبار المرافق الثقافية التي يحتويها ، فالخزانة الثقافية اقضي بها معظم أوقاتي غيرت تصوراتي اتجاه الكل وأظهرت لي جل الحقائق الخفية التي لم أدركها في وقته .

سياسيون يستغلون ” حمزة الحزين ” :

في اعتذار خاص يقدمه ” حمزة الحزين ” لمتتبعيه الذين تعرفوا عليه عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مثير، وهو الاعتذار الذي صرح من خلاله بجملة من الحيثيات التفصيلية مما سماه باستغلاله من طرف عديمي الضمير الذين لمصالحهم الخاصة على حساب أجندات سياسية مبينة تتحكم فيها نخب سياسية تابعة لحزب العدالة والتنمية خدمة لمصالحهم الشخصية ، وهو ما جعل ” الحزين ” يعتذر لكل من أساء إليهم بعد اتخاذه من طرف البعض مكبرا للصوت ( البوق ) لإيصال رسالة خاصة لايعلم حيثياتها ولا تفاصيلها وليست له اية معلومة عن ظروف وخبايا القضايا التي يتحدث بها ويدافع عنها.

كاع اولاد عبد الواحد واحد :

بعد استرساله لتفاصيل مواقفه السياسية اتجاه حزب المصباح الذين قال فيهم ” الحزين ” انهم يستضلون بمظلة المصباح الباهت اضاءته وهو ما تجلى ذاك في تسيير مدينة اكادير من طرف تجار الدين الذين ارجعوا السياسة التدبيرية للمدينة إلى الوراء وانعدام تواصلهم وتجاوبهم مع تطلعات المواطنين وتبجحهم بمشاريع باهتة لم تشفع لهم في إصلاح صورة الحزب المخدوشة التي تسببت في مصائب للشعب المغربي _ يقول المتحدث _ .

سياسيون أشباه بالفقهاء :

ذكر المعتقل ” حمزة الحزين ” أن السياسة بالمغرب تحتاج إلى رجال أقوياء ونخب سياسية صلبة لهم قلوب يملأها الإيمان بالوطن والتضحيات والتغيير، وطنيون يقدسون المصلحة العليا للوطن يشتغلون وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،ولاسنا في حاجة إلى خطابات استهلاكية شعبوية يتفنن في القاءها سياسيون أشباه بالفقهاء لا هم بالقضاء ولاهم سياسيون هم انتهازيون ، ابتلى بهم الله هذا الشعب المسكين .

اعتذار لمدير ثانوية تعليمية بأولاد تايمة :

طلب حمزة الحزين من مدير الثانوية التأهيلية الحسن الثاني بأولاد تايمة الصفح وجل عبارات الإعتذار لما تمت كتابته على موقعه ” بالفايسبوك ” بعدما اتهم مدير المؤسسة رفقة آخرين بنشر عناصر الإجابات وتسرب الامتحانات لفائدة تلاميذ معينين ، وهو ما جعلني أقع في فج بعد استنادي لمصادر غير موثوقة ما تسبب في اعتقالي بتارودانت بتاريخ : 06 يونيو 2016 إلى غاية : 06 أكتوبر 2016 ، وهو ما جعلني اجدد اعتذاري للمؤسسة وكافة آطرها التربوية.

حمزة الحزين .

حرر بسجن الوداية _ مراكش _

بتاريخ :الجمعة 26 أكتوبر 2018

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

جريدة أحداث سوس