كارثة إنسانية وبيئية تهدد سكان الحي الجديد بأزرو التابع لبلدية أيت ملول.

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 3:23 مساءً
كارثة إنسانية وبيئية تهدد سكان الحي الجديد بأزرو التابع لبلدية أيت ملول.

صرح سكان الحي الجديد بأزرو التابع لبلدية أيت ملول إنهم يتعرضون لكارثة إنسانية وبيئية من جراء تضررهم من شبكة الصرف الصحي في المدينة لكون كل مجاري الشبكة في المدينة فتحت لها قنوات نحو حيهم. وقال السكان إنهم الآن يعيشون تحت رحمة المياه الراكدة الملوثة التي تحيط بمساكنهم من جراء حفرة أُعدت لجمع المياه الصرف الصحي الخاصة بالمنازل إلى حين انتهاء الأشغال وربط القنوات الفرعية للحي بشبكة الصرف الصحي الرئيسية للمدينة، لكن تعثر وتأخر هذه الأخيرة، حول الحفرة إلى مستنقع تنبعث منه روائح تزكم الأنفاس وتتجمع فيه كل أنواع الطفيليات والحشرات المضرة، مما حول يوم الساكنة لجحيم لا يطاق، دون أن ننسى الخطر المحدق بأطفال الحي خصوصا والذين تفشت في صفوفهم مجموعة من الأمراض خاصة الحساسية والربو.. والساكنة عموما ،دون اغفال الضرر الكبيرالملحق بالبيئة باعتبار الموقع يتمركز على ضفاف وادي سوس هذا من جهة أما من جهة أخرى فإن الساكنة المتضررة والمنحدرة من أزيد من 150 منزلا، تشتكي من الشركة المكلفة بالتطهير السائل بالمنطقة، ومن سوء ورذالة الخدمات المقدمة واللامسؤولية والخيانة بعد الوعد المقدم للساكنة بإصلاح الوضعية( شاهد الفيديو)، بالرغم أن كل كانون ملزم بدفع 13000 درهم كمصاريف الربط بشبكة التطهير السائل، لكن لم يتم ربط إلا ما يقارب عشرات المنازل ليستثنى الباقي. وقال السكان إنهم قدموا مجموعة من الشكايات وحاولوا الاتصال بالجهات الإدارية لكنهم لم يلقوا أي تجاوبا، وبذلك يناشدون السيد عامل جلالة الملك على عمالة إنزكان أيت ملول، للتدخل العاجل من أجل إنقاذهم، وإدماجهم في التوجه السامي حول التنمية البشرية.

2014-07-18
أحداث سوس