تيزنيت : المسجد الأكبر بالجماعة القروية لبونعمان موصود الأبواب منذ عام .. والسكان يتساءلون

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 3:16 مساءً
تيزنيت : المسجد الأكبر بالجماعة القروية لبونعمان موصود الأبواب منذ عام .. والسكان يتساءلون

عبد العزيز أرجدال

منذ ما يربو على سنة واحدة ، وأبواب مسجد الودادية بالجماعة القروية لبونعمان موصدة في وجه المصلين ، وذلك بعدما إتخذ قرار بإغلاق أبوابه بعد معاينة الشقوق والتصدعات التي حلت ببنايته.

لقد كان ذلك خلال شهر يونيو من العام المنصرم ، حين قام وفد مكون من قائد المنطقة وممثل مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وممثل قسم السكتوى والتعمير بعمالة تيزنيت إضافة إلى ممثل الدرك الملكي ورئيس الجماعة القروية لبونعمان ثم رئيس جمعية الوفاء لمسجد الودادية ، بزيارة لبناية المسجد من أجل معاينة التشققات والتصدعات قبل أن يتخذ قرار يحتم على الجهات المسؤولية على المسجد غلق أبوابه كي تتم صيانته ، وإحاطته بحواجز حفاظا على سلامة المواطنين ، من رواد المسجد والمارة.

لكن إلى يومنا هذا ، ومسجد الودادية بالجماعة القروية لبونعمان ، لازال مغلقا ، كما أنه يشكل خطرا كبيرا على المارة ، إذا لم تتدخل الجهات المسؤولية في أقرب وقت من أجل إصلاح المسجد ، وهو ما يجعل المواطنين البونعمانيين يدقون ناقوس الخطر مطالبين بضرورة التدخل العاجل لكون بناية المسجد مهددة بالانهيار في كل لحظة نظرا للشقوق الخطيرة التي يمكن للجميع رؤيتها.

ويتساءل العديد من المواطنين البونعمانيين عن أسباب تأخر الجهات المسؤولية في اصلاح صومعة مسجد الودادية ومرافقه وتخليص المراة من الخطر الذي يهددهم هم وأبنائهم ، حتى لا يقع ما لا تحمد عقباه.

وكان المسجد المذكور يستقبل المئات من المصلين خلال صلاة الجمعة ، التي يلتقي خلالها سكان جميع المناطق المجاورة لجماعة بونعمان وسيدي بوعبدلي ، قبل أن توصد أبوابه ، ومنذ ذلك الحين تقام صلاة الجمعة بمساجد أما يحيا ، دوار إمزيلن وأدوار إيكرامن ، بينما البعض من البونعمانيين يفضل التوجه إلى مدينة تيزنيت لأداء صلاة الجمعة هناك.

وقد باتت وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية ، مطالبة بالتدخل العاجل في الموضوع ، وذلك لفك هذا اللغز واصلاح أحد أكبر المساجد بالمنطقة.

2014-07-18
أحداث سوس