شوفوني …أتظاهر بالتظاهر مع غزة.

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 18 يوليو 2014 - 3:10 مساءً
شوفوني …أتظاهر بالتظاهر مع غزة.

ميلود اصبان

في عمق السؤال المغربي في علاقته بالشعوب الأخرى و في حفظ السلام فان فلسفة العمل تقتضي الدعم اللامشروط لكل تلك الشعوب المتضررة إما من ويلات العدو أو تلاوين سياسية داخلية مراهقة او مختلة عقليا. بين كل تلك القضايا و الملفات يبرز في كل مناسبة ملف فلسطين أو روح غزة المناضلة على مشارف القدس. اعترف أنني لست ملما بتفاصيل القضية، لكن لي اليقين بان هناك أمورا تتداول و تم نقاشها من دون علم العالمين. هذا ليس مهما و العدوان الإسرائيلي يعيش نشوته في قتل الأبرياء و جرح الأطفال و إبادتهم و استجلاء النساء و الشيب و الشباب … موقف لا تكتمل فرحته في ظل المقاومة الوطنية الفلسطينية باختلاف أقطابها و توجهاتها. في ظل كل ما يقع برزت إلى الوجود لدى المغاربة كغيرهم من بلدان العالم الثالث معايير جديدة للدعم و المواكبة كوضع الصور في البروفايلات و التبرك بالتعاليق الفارغة و نشر رسائل المواساة، تقاليد دأب المغاربة على تفعيلها منذ مدة ليست بالطويلة بالإضافة إلى وقفات احتجاجية شعارها الأساسي ” شوفوني” أو انظروا إلي فانا احتج مع غزة، لكن هل طرح احدهم السؤال على نفسه بمنطق و عقل و تفكر ضد من هذا الانجاز الفعال؟ ؟ مسيرة بعض الهيئات. التي يمكن تجريدها من ملابس الاختباء و التخفي و الجزم بأنها ليست سوى انتفاضة انتخابية مؤقتة غير بريئة بالطبع بطلها صور تؤخذ من طرف الشباب الواعد الذي يدافع باستماتة عن غزة بالهتاف و الفوضى و الصراخ و الشعارات الحزبية المبيتة. بعض من هؤلاء يتفاخر بنشر صور الوقفة و كأن غزة تحارب قطيعا من الأغنام حتى تحتاج إلى رعاة للصراخ و إخافتها، أمر مخز فعلا أن يسلك أمثال هؤلاء هذا النسق الرخيص و العادي جدا. ملف غزة يحتاج إلى مبادرات جريئة كالتي قام بها صاحب الجلالة نصره الله في دعم أهالي غزة بما يحتاجون، أهل غزة في أمس الحاجة إلى دعواتكم و ليس إلى هتافاتكم ضد المجهول و لا إلى صور تزينون بها حساباتكم على شبكات التواصل الاجتماعي، فلسطين حماها الله و ابتلاها حتى يبوئ أهلها مقاما اعلي فاتعظوا و راقبوا أنفسكم و راجعوها و انفضوا الغبار ليس عن آلات التصوير خاصتكم بل عن أعينكم لتروا الحقيقة كما هي و عن قلوبكم حتى تحسوا بآلامهم و عن عقولكم حتى تفكروا بطريقة أفضل فلستم سوى تائهين لاهثين و ناهجي عقلية القطيع.

2014-07-18
أحداث سوس