تارودانت : معالم تاريخية تهدم في الظلام وأسوار تشكو الاهمال

تارودانت : معالم تاريخية تهدم في الظلام وأسوار تشكو الاهمال

جريدة أحداث سوس28 نوفمبر 2018آخر تحديث : الأربعاء 28 نوفمبر 2018 - 10:55 صباحًا

ع. اللطيف بركة

باتت معالم تاريخية وسط مدينة تارودانت،  تتعرض للهدم في جنح الظلام ( الصورة) دون ان تتدخل السلطات ومندوبية وزارة الثقافة لوقف ذلك، ومن ضمن الاماكن التي تعرضت للهدم ( الرحبة ) وهو مكان يشهد على حقبة مهمة من تاريخ الدولة السعدية .

وفي نفس السياق ، كشفت مصادر الخبر ، أن القصبات والأسوار والأبراج والرياضات بمدينة تارودانت وهي من المآثر التاريخية التي تؤرخ لحضارة متأصلة وعريقة لكونها إرثا حضاريا جماعيا يصل الحاضر بالماضي، لازال أغلبه مهمل دون صيانته أوترميم مما يهدده باستمرار من قبيل الهدم والتخريب والعبث سواء من طرف بني البشر أو من طرف الطبيعة .

فالوضعية المزرية التي آلت اليها اسوار مدينة تارودانت التاريخية تستوجب التدخل العاجل للمسؤولين والمهتمين بالتراث الثقافي والحضاري خاصة بهذه المدينة العريقة التي لا تعرف الا باسوارها وابوابها ورياضاتها، خصوصا إذا علمنا أن مدينة تارودانت محاطة بأسوار يناهز طولها سبعة آلاف وخمسمائة متر، وبعلو يتراوح مابين ثمانية واربعة عشرة مترا.

هذه الأسوار التي شيدت بالتراب المدكوك بعد مزجه بمادة الجير وفق تقنية البناء التقليدية المعروفة عامة باللوح، أصبحت في الآونة الاخيرة تشكو حالها الى المسؤولين والمهتمين بالتراث الحضاري والثقافي والى الزوار الذين يتأسفون لما آلت اليه وضعية هذه المعلمة التاريخية التي تعود نواتها الاولى الى العهد المرابطي والموحدي.

فاذا كانت أسوار مدينة تارودانت قد حظيت في العقد المنصرم بترميمات قام بها المجلس البلدي في اطار الاوراش الدولية المنظمة في مجال التعاون الثقافي اللامركزية لترميم الأبواب بناء على اقتراحات وتوصيات المناظرة الدولية التي نظمها المجلس الحضري لتارودانت واستدعى اليها مجموعة من المهندسين الأجانب والمغاربة، فإن حالة اسوار المدينة عرفت مؤخرا تشوها بفعل الحركة العمرانية والتوسع السكاني مما اثر عليها بشكل سلبي من خلال مظاهر عديدة اهمها البناء بجوار الاسوار، واستعمالها كمرافق للدور المجاورة دون الحفاظ على المسافة بين السور والمنشآت العمرانية والحرفية، مع ضرورة البحث عن مصادر لتمويل عملية الترميم بغية انقادها والتصدي لمختلف أنواع التجاوزات المرتكبة في حقها.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

جريدة أحداث سوس