من يصفي حساباته مع صحافة سوس؟

آخر تحديث : الإثنين 21 يوليو 2014 - 6:28 مساءً
2014 07 21
2014 07 21
من يصفي حساباته مع صحافة سوس؟

قبل يومين تمت قرصنة موقع جريدة”أحداث سوس”، و قبل شهرين أدين الزميل ادريس مبارك مدير جريدة ” مشاهد” بتعويض مالي لفائدة المطالب المدني من قبل محكمة أكادير.

و بالأمس تعرض الزميل ياسر الخلفي محرر بجريدة الانبعاث لاعتداء تجهل لحد الساعة أسبابه و خلفياته ، هل إعتداء عرضي نظير ما يتعرض له المواطنين بأسواق انزكان أمام أعين السلطات و قواتها المساعدة التي إنشغلت هذه الأيام بتعنيف المواطنين ، كما هو الحال لطبيب يتسوق بعض توابل للافطار الرمضاني ، ، قبل أن يشرملوه هؤلاء دونما أدنى رد فعل من المسؤولين ، أم أن الاعتداء الذي تعرض الزميل ياسر يفيد أن راء الأكمة ما وراءها.

و في جميع الأحوال ، إن الصحافة مهنة محفوفة بالمخاطر ، تستدعي الضرورة توفير حماية لهم ، سواء من الاعتداءات في الأماكن العمومية ،من طرف ” المجهول المعلوم”  أو تلك المضايقات اليومية لكل زميل سولت له نفسه أن لا يدور في فلك لوبي السلطة و المنتخبين و بارونات الريع…التي غالبا ما تلجأ إلى أساليب جبانة لتعفي نفسها من تبعات المتابعة القضائية للصحفي في بورصة الإنتخابات و الترقي في درجات و سلاليم المناصب.

و مادام أن الشيء بالشيء يذكر ، اسمحوا لي أن أثير أن الجسم الصحفي بسوس ، يتعرض منذ نشأته لقصف أسوأ من ما تتعرض له غزة هذه الأيام ، فغزوة عشرات الدخلاء للمهنــة ، دونما ضوابط مهن الإعلام ، يفيد أن الأمر يتعلق بلوبي يتكون من السلطة و ذوي النفوذ الانتخابي و الاقتصادي ، يريدون تمييع المشهد الإعلامي ، حيث يتشابه البقر على القارئ و يصعب التمييز بين الصحفي الجاد و ما بين أولئك الذين لا تراهم إلا في موائد الأنشطة الرسمية ، امتدت بهم الوقاحة إلى سرقة بيضتين في نشاط للاتحاد العام لمقاولان المغرب ، و العهدة على الزميل أحمد المتوكل.

إن مسؤولية غزو “الأميين” لمهنة “كوبي كولي” يتحملها هذا اللوبي ، الذي أغلق صنابير الاشهار على صحافة سوس الجادة ، لحمل المنتسبين إلى الصحافة للجوء إلى التسول في مكاتب رجال السلطة .

ما معني أن تصمت السلطات التي تحصي أنفاس نشطاء الحركة الاحتجاجية عن امتهان عون سلطة للإسترزاق بمهنة نبيلة ، و يدير موقع ” المقدم 24″ و الاتجار في “لوغو” الصحافة على واجهات السيارات للتملص من مسؤولية مخالفة قوانين السير ، و غيرها من الأساليب المستفزة ….و غير ذلك من تمظهرات رغبة جامحة في وأد صحافة جهوية ذات مصداقية .

مدير نشر ” الجمهور”

رابط مختصر