عائلة المعتقل السياسي بجماعة سيدي بوسحاب اشتوكة أيت باها عبد الله البوشواريتصدر بيانا إلى الرأي العام

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 22 يوليو 2014 - 4:47 مساءً
عائلة المعتقل السياسي بجماعة سيدي بوسحاب اشتوكة أيت باها عبد الله البوشواريتصدر بيانا إلى الرأي العام

يتابع الرأي العام المحلي و الجهوي المتابعة القضائية للمعتقل السياسي عبد الله البوشواري بناءا على شكاية كيدية لممرض بذات المستشفى. و حيث أن هذه المحاكمة صاحبتها حملة مغرضة تحاول النيل من عزيمة و إصرار المعتقل ” عبد الله البوشواري” و تسويق الاشاعات و الأكاذيب في مساس تام بقرينة البراءة و التأثير على القضاء. و جدير بنا كعائلة تنوير الرأي العام بالحقائق الآتية: أن الأمر يتعلق بمتابعة مؤسسة على أكاذيب و مغالطات ضد الحقوقي و عضو للمجلس الجماعي عبد الله البوشواري ، الذي أشرف على إعداد عريضة احتجاجية بخصوص تردي الواقع الصحي بالجماعة و تلكؤ الممرض المشتكي في تقديم الخدمات الصحية بجودة و مجانية وفق الأنظمة المعمول بها ، و تم إرسالها إلى كل من وزارة الصحة و عمالة اشتوكة أيت باها و بدلا من التجاوب الايجابي مع مضمون الشكاية تمت فبركة إشهادات لمواطنين بعد تلقينهم شهادات مزيفة تفيد أنهم “لم يوقعوا على أية عريضة” و هو ما تكذبه الوثائق المدرجة في الملف ، و يعتبر تقويضا للعمل الحقوقي و للدور الدستوري المنوط بالمنتخبين . و على ضوء ذلك ، فإننا كعائلة نعلن ما يلي: المطالبة باطلاق سراح المعتقل السياسي عبد الله البوشواري دون قيد أو شرط و إبطال متابعته ، و فتح تحقيق جدي و نزيه في شكاية سبق و أن رفعها ضد المشتكي منذ ماي المنصرم. يتاشد المؤسسات و المنظمات الحقوقية للتعبير عن أشكال تضامنها مع معتقل الحركة الاحتجاجية بسيدي بوسحاب و فتح تحقيق في ظروف توقيع اشهادات المشتكي. نؤكد أن هذه المتابعة كيدية لن تنال من عزيمة و إصرار المعتقل في فضح كل الظواهر المسيئة بجماعتنا.

2014-07-22 2014-07-22
أحداث سوس