انزكان: السلطة تتربص بالحرفيين لاجتثاتهم من الاسواق!!!

أحداث سوسآخر تحديث : الأربعاء 23 يوليو 2014 - 1:55 صباحًا
انزكان: السلطة تتربص بالحرفيين لاجتثاتهم من الاسواق!!!

 عبد الله بيداح

تعد مدينة انزكان من المدن التي لها صيت تجاري، جهويا ،ووطنيا ،ودوليا حيث تتواجد بالمدينة اسواق كبرى، واخرى متوسطة ،كما تتواجد بها اسواق صغيرة ،مشتتة وموزعة عبر كل احياء المدينة ،وهذا ما حول هاته الاخيرة الى فضاء تجاري بامتياز، ومن الاسواق التي ينتظر ان تفتتح قريبا بالمدينة “السوق البلدي الجديد” ومشروع اطلس التجاري لينضافوا الى سلسلة الاسواق المتراكمة والمتعددة بالمدينة، ومن ابرز واهم هاته الاسواق ذات الصيت الوطني”سوق الجملة للخضر والفواكه” و”سوق الثمور”و”السوق البلدي”و”سوق الثلاثاء”،و”السوق الجديد المؤقت”… وهاته الاسواق ورغم قدمها وعشوائية بعضها ،الا انها تحرك الشريان الاقتصادي والاجتماعي للمدينة وتدر مبالغ مالية مهمة على خزينة الدولة ،وتوفر الشغل لمئات من اليد العاملة ،لدى لايمكن تصور مدينة في حجم انزكان بدون تواجد هاته الاسواق التي اعطتها اسما وموقعا متميزا داخل المغرب بل وحتى خارجه ،خصوصا اذا استحضرنا تزويد بعض اسواق المدينة لدول الجوار وجنوب الصحراء بالمواد الغذائية، وتوجد بهاته الاسواق عدد من المهن والحرف الجديدة والقديمة، ومن بين الحرف الآيلة للزوال ومع ذلك لاتزال تتواجد في هاته الاسواق”مهن الحدادة والنجارة” ومهن تحويل بعض المواد الى اثاث وادوات فلاحية ومنزلية، كما ان هناك حرفة”طهي وتحميص الفواكه الجافة” كاللوز والكاكاو والحمص، وهاته الحرفة قديمة جدا بالمدينة وربما اخذها وتعلمها بعض من هؤلاء من بعض اليهود القاطنين بالمدينة آنذاك، وبقيت ولاتزال مستمرة، وفي جولتنا ل”سوق المتلاشيات القديم”(سوق الجملة القديم) لاحظنا ان عدد هؤلاء تقلص بشكل كبير ولم يعد عددهم يتجاوز اصابع اليد تتلمذوا وتعلموا طريقة طهي وتحميص هاته الفواكه الجافة بوسائل تقليدية، نظرا لكون هذا السوق لايرتبط بالماء الصالح للشرب ولابشبكة الانارة، وفي تواصلنا وحضورنا لعملية طهي هاته المواد استطعنا ان نتعرف على العديد من تقنيات ومواد طهي وتحميص هاته الفواكه الجافة، ومن المواد المستعملة في الطهي الملح ،والرمل ،والماء المملح، ويتم الطهي بواسطة الحطب، والذي يتم استعماله نظرا لغياب شبكة الانارة، وخلال شهر رمضان الابرك تبدأ عملية الطهي من الساعة الرابعة مساء الى الساعة الحادية عشرة ليلا، نظرا لشدة الحرارة التي تعرفها هاته الافرنة والدكاكين الخاصة بهاته الحرفة، وحسب هؤلاء فان هاته الحرفة لاتدر عليهم الكثير ولكنها تستطيع ان تكفل الحد الادنى من العيش، فالثمن الذي يتم به الطهي لايتعدى 80 الى 110 سنتيم للكلغ من الفاكهة الجافة، ويمكن ان يصل حجم ما يتم طهيه كل يوم الى 200 كلغ لكل شخص يعمل في هذا الفرن التقليدي، ويتم التناوب بين العاملين في هذا الفرن حسب الحصة المخولة ، بل يعلمون تقنيات الطهي بكل نوع وبكل صنف من اصناف كل مادة ،وبذلك اكتسبوا خبرة مهمة تجعلهم يحتكرون لوحدهم هاته التقنية، لكن ما يخصهم ويحدد مسار حياتهم ومسار استمرار هاته الحرفة،ذلك انهم اليوم مهددون بالافراغ والترحيل وذلك من قبل السلطات الاقليمية ،التي تتربص بهذا السوق قصد اخلائه وترحيل كافة المهنيين والحرفيين الذين استوطنوا هذا السوق منذ عقود، ويؤدون التزاماتهم القانونية والمالية للمجلس ،هذا الاخير ومن باب تسهيل الترحيل توقفوا عن استخلاص واجباتهم للدفع بعملية الترحيل والافراغ، بكل السبل والوسائل مما سيؤثر على حياتهم الاجتماعية، ويقضي نهائيا على عدد من الحرف التقليدية العتيقة التي تؤثث هذا السوق الفريد من نوعه ، فهل ستتدخل وزارة الصناعة التقليدية لحماية مهنييها وحرفييها من هذا القرار الجائر، علما ان هؤلاء الحرفيين استبشروا خيرا بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لاعادة هيكلة وتجديد سبل ووسائل الاشتغال وتطوير حرفتهم لتواكب التطورات (الشكلية) التي عرفتها عدد من مهن الصناعة التقليدية ،وبموت هذا النوع من الحرف نكون قد قضينا على اخر نوع حرفي متقادم ،كان في الماضي يمثل قاعدة تجارية مهمة في التجارة المحلية ،واليوم تاتي السلطات الاقليمية لتجهز عليهم دون ان توفر لهم اماكن جديدة ومحلات تتناسب ونوعية هاته الحرف، وياتي هؤلاء في اطار مسلسل الاجهاز الذي تواصله السلطات الاقليمية ضد الكثير من مهن الصناعة التقليدية والعديد من الاسواق التجارية التقليدية بالمدينة”اصحاب الفخار””اصحاب الحدادة” المتلاشيات” النجارة” والبقية تاتي فعلى من سيكون الدور في الاتي من الايام؟ علما ان هناك اسواق جديدة لكنها معطلة هي الاخرى لاسباب قانونية وادارية وقضائية ومالية”سوق الحرية” ويشتكي هؤلاء من المصير المجهول الذي ينتظرهم وهم الذين يعيلون اسرى وعائلات وعلى عاتقهم مصير ومأل هاته الحرفة اضافة الى مصاريف الحياة الاجتماعية ،التي ستسبب لهم في ازمات وكوارث اسرية واجتماعية خطيرة ا،ذا لم تتراجع السلطات الاقليمية عن قراراتها والتي سينجم عنها لاقدر الله مأسي او توثرات اجتماعية المدينة في غنى عنها، وحسب بعض المصادر من عين المكان فان السلطات الإ قليمية بدأت تزحف على كل الاراضي التي توجد بالمنطقة الجنوبية الشرقية، وتعمل على تسليمها وتفويتها لمقاولات وشركات قصد انجاز مشاريع لايعرف اي احد كيف فوتت ؟ولمن فوتت ؟وهل سيستفيد منها باعة وتجار هاته الاسواق الغير المهيكلة؟ بل اكثر من ذلك تم اطلاق العنان لهؤلاء المقاولين ليفرضوا شروطهم واثمنتهم على كل من يرغب في الحصول على محل تجاري بهاته الاسواق دون حسيب او رقيب، اما حرفة هؤلاء فهي تحتاج الى فضاءات خاصة تتوفر فيها شروط السلامة وتسمح باستقطاب واستجلاب المتبضعين من الباعة بالتقسيط او المواطنين العاديين خصوصا وان هاته التجارة”الفواكه الجافة” تتزايد بكثرة وتعرف رواجا تجاريا مهما في السنوات الاخيرة غير ان المشتغلين فيها محدودي العدد لكونها تحتاج الى الخبرة والصبر والكفاف، فهي لاتدر الكثير، ولاكنها يعمل فيها جهد كبير حيث اثناء استماعنا لاصحاب هاته الحرفة اشتكوا من كون ابنائهم واقاربهم يرفضون العمل في هاته الحرفة، نظرا للمخاطر التي تحدق بها ، ولهذا كان الاولى للسلطات الاقليمية استشارة هؤلاء الحرفيين والمهنيين الذين يتواجدون بالاسواق ،والبحث معهم عن حلول مقبولة تسمح باستمرار هاته الحرف بل والعمل على تزايد الاقبال عليها اذا ما استطاعت ان توفر لهم احسن الظروف واحسن الاماكن والتي من الممكن ان تزيد من استجلاب المتبضعين واليد العاملة.

2014-07-23 2014-07-23
أحداث سوس