رشيد بوزيت يرد بقوة على ما يروج ضد حزب الوردة فيما عرف بزوبعة غضب .

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 26 يوليو 2014 - 12:29 صباحًا
رشيد بوزيت يرد بقوة على ما يروج ضد حزب الوردة فيما عرف بزوبعة غضب .

 انبثقت شرارة اﻻتحاد الديمقراطي للقوات الشعبية كعبارة راودت مجموعة من قيادات اﻻتحاد بداية بالجهة  ثم بعد ذلك بمختلف جهات المغرب، أبرز عضو اللجنة الإدارية لحزب الاتحادي الإشتراكي للقوات الشعبية والقيادي السابق في صفوف منظمة الشبيبة الاتحادية، أنه إلى حدود هذه اللحظة فالعبارة تعني بأن الحزب أصبح قبل أي وقت مضى في حاجة ماسة إلى ممارسة الديمقراطية الداخلية بشكل فعلي وليس صوري كما تم في عهد الماسكين بالقرار الحزبي.

هذا وأشار نفس المتحدث أن ما يشهده الحزب اليوم من توالي عمليات ذبح الديمقراطية في عدد من المحطات، تضررت منه مختلف تنظيماتنا الحزبية الموازية :النساء ، الشبيبة، النقابة.. وأفاد رشيد بوزيت أن مآل هذه التسمية وحول سؤال المرحلة بخصوص أنها ستتحول إلى إطار معين، أجاب أن هذا موضوع يستوجب نقاش عميق بشأنه من قبل كل اإخوة في مختلف أماكن تواجدهم، ومجمل القول أنها ليست ساعة غضب و صحيح أننا انفردنا باﻹعلان عن اﻹتحاد الديمقراطي و جميع من اشترك معنا في الفكرة قام بكتابتها على حائطه بالمواقع الاجتماعية من جميع جهات المملكة وليس بسوس فقط.

رشيد بوزيت*
*عضو اللجنة اﻹدارية للاتحاد اﻹشتراكي للقوات الشعبية
2014-07-26
أحداث سوس