أولاد عيسى- تارودانت: جمعية فتية تنفض غبار التهميش الثقافي والاجتماعي..عن ساكنة المنطقة

آخر تحديث : الأربعاء 30 يوليو 2014 - 3:42 مساءً
2014 07 30
2014 07 30
أولاد عيسى- تارودانت: جمعية فتية تنفض غبار التهميش الثقافي والاجتماعي..عن ساكنة المنطقة

محمد الطيبي/ أحداث سوس

” فالا ” أو ” تارودانت ” المدينة التاريخية بامتياز، والأكبر من حيث عدد الجماعات على صعيد المملكة، شهدت حراكا ثقافيا وفنيا واجتماعيا خلال شهر رمضان الفضيل بإشراك العديد من الجمعيات النشيطة.

وعلى بعد أزيد من 25 كيلومترا من مدينة تارودانت على الطريق الوطنية رقم 10 في اتجاه ” أولاد برحيل ” تصادفك جماعة ” أولاد عيسى ” المترامية الأطراف، والزائر قبل آل الدار يكتشف ركودا ثقافيا، واجتماعيا، وفنيا..وكما جاء على لسان السيد “محمد كمال الدين جودات” بصفته رئيسا لجمعية ” الرسالة للرياضة والثقافة والتنمية والأعمال الاجتماعية والمحافظة على البيئة ” وهي من بين الجمعيات القليلة النشيطة بالمنطقة والتي تأسست حديثا للدفع بعجلة العمل الجمعوي الهادف، فإن مرد هذا الجمود يرجع إلى غياب الدعم المادي، ونذرة الموارد البشرية المؤهلة، وغياب الثقافة الجمعوية عند الغالبية خاصة في العالم القروي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجمعية الفتية كسرت جدار الصمت، ونفضت غبار التهميش بتسطير برنامج رمضاني متكامل استطاعت بفضل سواعد كوادرها الشابة ترجمته على أرض الواقع : ( دوري رمضاني في كرة القدم لفائدة الكبار والفتيان – دروس تكوينية في قواعد تجويد القرآن لفائدة الصغار 09 إلى 15 سنة – مسابقة في تجويد القرآن الكريم للبنين والبنات ليلة القدر المباركة – 04 صبحيات تنشيطية لفائدة الأطفال – 03 عمليات إفطار جماعية بالمسجد العتيق – المساهمة في عملية تنظيف المسجد العتيق – تسليم كسوة العيد لطفلين معوزين – المساهمة في تهيئة وإصلاح مصلى العيد – إصلاح وترميم وصباغة مقر الجمعية ..)، وحسب المقابلة التي قامت بها جريدتنا مع السيد رئيس الجمعية والمعاينة المباشرة لبعض أنشطتها، فإن هذه الأخيرة عاقدة العزم على تطوير آدائها والرقي بالعمل الجمعوي على مستوى المنطقة.

رابط مختصر