الباكلوريا الدولية تخول لمؤسسات التعليم الخصوصي بشروط قبل اصدار اي قرارمن المجلس الأعلى للتعليم .

آخر تحديث : الأربعاء 6 أغسطس 2014 - 11:59 صباحًا
2014 08 06
2014 08 06
الباكلوريا الدولية تخول لمؤسسات التعليم الخصوصي  بشروط  قبل اصدار اي قرارمن المجلس الأعلى للتعليم .

بموجب مذكرة موجهة لأرباب التعليم الخصوصي أصدرتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني  تخبرهم فيها بإمكانية تبنيهم لمسالك الباكلوريا الدولية والتي تتخذ من اللغات الثلاث:الاسبانية و الانجليزية و الفرنسية كلغات رسمية للتدريس، كما أصدرت في الوقت ذاته دفاتر للتحملات تتكون من تسع صفحات تحتوي على 30 بندا هي عبارة عن شروط ملزمة لمؤسسات التعليم الخصوصي في تبني هذه المسالك. وفي هذا الصدد كشفت مصادر تربوية اطلعت على دفاتر التحملات أنه من خلال قراءة أولية يظهر أن الوزارة تسهل أمر خلق هذه المسالك في التعليم الخصوصي، دون أن تفرض شروطا خاصة، وهو ما يعني حسب المصادر  نفسها استمرار الاختلالات نفسها التي تعرفها هذه المؤسسات في الباكلوريا الوطنية التقليدية، من قبيل الرفع من نقط المراقبة المستمرة و إلزام الأسر بواجبات تمدرس غير “معروفة”. من جهة  أخرى  استغربت ذات المصادر أنه في الوقت الذي توقع فيه المتتبعون للشأن التربوي ببلادنا أن تنتظر وزارة التربية الوطنية توصيات المجلس الأعلى للتعليم، والذي سيعطي توصياته بخصوص لغة التدريس، فإن وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار سارع إلى اتخاذ هذا القرار بشكل منعزل، مما يطرح سؤالا ملحا بجدوى عمل المجلس إذا لم تتم استشارته في قرار بهذه الأهمية، على حد  قول المصادر المذكورة.

رابط مختصر