السلطات الأمنية تعجز عن القبض على العصابة المعتدية على صحفي بإنزكان

آخر تحديث : الخميس 7 أغسطس 2014 - 11:18 صباحًا
2014 08 07
2014 08 07
السلطات الأمنية تعجز عن القبض على العصابة المعتدية على صحفي بإنزكان

يعقوب ابخاسن

عجزت السلطات الأمنية لمدينة إنزكان عن القبض على العصابة المعتدية على صحفي الجريدة الإلكترونية “أكادير نيوز” بالرغم من مرور أكثر من 10 أيام على حادث الإعتداء الشنيع، وبالرغم من تعرف أحد الشهود على أحد أفراد العصابة وهو زعيمها المعتدي على الصحفي إلا أن ذلك لم يفلح في القبض عليه بحجة أنه هارب. وبعد محاولة سرقة الدراجة النارية للصحفي ياسر الخلفي، ومحاولة القتل التي تعرض لها نجا منها بأعجوبة وخلفت بثر أذنه اليمنى نقل إثرها على وجه السرعة لإجراء عملية جراحية مستعجلة لازالت نتيجة نجاحها مجهولة إلى حد الآن. كما عبر الجسم الصحفي بجهة سوس، ومجموعة من الجمعيات الإعلامية الوطنية والنقابات الصحفية تضامنها المطلق مع الصحفي المعتدى عليه، مطالبين السلطات المحلية والأمنية بمدينة إنزكان لإعادة الاستتباب والأمن للمنطقة. حيث أدان الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بجهة سوس ماسة درعة في بيان له كل محاولات ترهيب الصحفيين والمراسلين، مطالبا بالتسريع في إخراج نتائج التحقيقات التي باشرتها مصالح أمن انزكان في موقع الحادث، والوقوف عند ملابساته، ثم تقديم الجناة إلى العدالة. فيما أبدت الجمعية الوطنية للصحافة الرياضية– فرع جهة سوس ماسة درعة استنكارها لمثل هذا الفعل الشنيع والوحشي أينما وجد، و طالبت في بيانها الجهات المسؤولة بفتح تحقيق في الموضوع، مع اتخاذ الإجراءات القانونية في حق المعتدي وردع كل من سولت له نفسه المساس بكرامة نساء و رجال الصحافة والاعلام. نقابة الصحفيين المغاربة دعت هي كذلك في بيان أصدرته على إثر الإعتداء الذي تعرض له الزميل ياسر الخلفي السلطات الأمنية لمعاقبة الجناة، وأعلنت في ذات البيان أيضا تضامنها المطلق معه.

رابط مختصر