مواطن بجماعة التمسية تعرض للاحتقار و التنكيل بابشع الصفات من مسؤولة بمركز تحاقن الدم بأكادير

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 8 أغسطس 2014 - 12:00 صباحًا
مواطن بجماعة التمسية تعرض للاحتقار و التنكيل بابشع الصفات من مسؤولة بمركز تحاقن الدم بأكادير

احداث سوس

توصلت جريدة احداث سوس بشكاية مرفوعة الى الاعلام الجهوي و الراي العام الوطني، جاء فيها بلغة شديدة اللهجة على لسان مواطن مغربي مقيم بجماعة التمسية عمالة انزكان ايت ملول، تعرضه للاحتقار و التنكيل بابشع الصفات امام الرغبة الملحة في الحصول على حق متاح دستوربا. موضوع الشكاية كان قويا ادرج من خلالها الفاعل الجمعوي المدعو ع.ش تفاصيل اللقاء الذي تم بينه و بين مسؤولة بمركز تحاقن الدم بأكادير يوم الخميس 7 يوليوز 2014 بمقر ذات المركز. السيد ع.ش تعرض للاهانة حسب تصريحه اثناء ولوجه فضاء المركز بحثا عن قطرة دم يغيث بها احد المواطنات المحتاجات اليها بشكل مستعجل، باعتباره و من موقعه كفاعل جمعوي نشيط في ميدان التنمية و التعاون ومن أبرز المبادرين الى الانخراط في تنظيم و انجاح حملات للتبرع بالدم كان اخرها التي اقيمت بجل دواوير الجماعة قبل اسابيع قليلة من تاريخ الحادث مطالبا بالسعي وراء توفيرها للمنخرطة المحتاجة. المشتكي يؤكد ان المسؤولة تعاملت معه بقلة احترام و ادب وصل الى حدود رد التحية بعبارة ‘الحمد لله الى ما شفتك’ مضيفة في ذات السياق انها لا تستسيغ الملتحين بالقول : ‘يا لطيف صحاب اللحية ما تنحملهومش ! ‘ متحدية بذلك كل بنود المواطنة الحقة و المساواة و الحق في الوصول الى المعلومة و الخدمة العمومية الواردة ضمن الدستور الجديد للمملكة الذي اجمع المغاربة الاحرار على تقدمه و قوته و قطيعته مع الممارسات المتخلفة و على راسهم عاهل البلاد المفدى محمد السادس نصره الله. السيد ع.ش و رغم كل ذلك رضخ مجبرا امام ضرورة قضاء الغرض لوابل من الشتائم و الاقوال والأفعال المتنافية مع القانون المعمول به في دولة تؤسس للحق، لكن ما زاد الطين بلة تعنتها وتصرفها باللامبالاة و الرفض التام بقولها : ‘ما عندناش هاد الفصيلة كاع هنا’.

2014-08-08 2014-08-08
أحداث سوس