إنزكان: ندوة صحفية لكشف النقاب عن جديد موسم الولي الصالح “سيدي الحاج مبارك” في نسخته الثانية

آخر تحديث : الجمعة 8 أغسطس 2014 - 12:09 صباحًا
2014 08 08
2014 08 08
إنزكان: ندوة صحفية لكشف النقاب عن جديد موسم الولي الصالح “سيدي الحاج مبارك” في نسخته الثانية

محمد الطيبي / أحداث سوس

بعد غياب طويل لموسم الولي الصالح “سيدي الحاج مبارك” لأزيد من 12 سنة، والنجاح الذي عرفته النسخة الأولى في السنة الماضية، وتثمينا للموروث الثقافي، وتكريما لرجالات بصموا تاريخ المدينة، نظمت اللجنة المشرفة على هذا الموسم المتمثلة في الجماعة الحضرية لإنزكان على رأسها نائب رئيس المجلس البلدي السيد ” المكي روسان” ندوة صحفية لكشف النقاب عن جديد الموسم في نسخته الثانية تحت شعار : ” تثمين الموروث الثقافي دعامة أساسية للتنمية المحلية “، أيام 28-29-30-31 غشت 2014.

ورجوعا إلى الشعار المسطر لهذه الدورة، أكد السيد “حسن دادي” عضو بالمصلحة الثقافية والرياضية، على أن القيمة المضافة والغايات المنشودة هي إحياء الذاكرة الدفينة والموروث التاريخي، ومد جسر التواصل بين الجيل الذي عاصر الولي الصالح والجيل الحالي، إضافة إلى تثمين الموروث الثقافي وإعطاءه الصبغة المادية فضلا عن الإيحاءات الروحية، والنفحات الدينية، والأبعاد التاريخية في قالبه الرمزي، سعيا وراء جلب موارد مالية لذاته ومحيطه لتحقيق تنمية محلية.

أما فيما يخص البرنامج، عمل المنظمون على المزاوجة بين طابعه الاقتصادي المتمثل في إقامة فضاءات للمعارض والسوق، وما تتطلبه المناسبة في بعدها الثقافي، والفني، والرياضي حيث سيستمتع الزائر بلوحات جميلة من فن الفروسية والتبوريدة، ومواعيد رياضية في مقدمتها دوري الكرة الحديدية وسباق على الطريق لذوي الحاجات الخاصة، ومحاضرة فكرية وعلمية، وأمسيات فنية (أمسية كناوة – ليلة الوفاء – سهرة فنية كبرى)، كما أن الجانب الإنساني حاضر بقوة من خلال زيارة المستشفى الإقليمي بإنزكان (جناح الأطفال).

وقبل ختام هذه الندوة الصحفية انكبت اللجنة المشرفة على إعطاء توضيحات ومبررات كافية وشافية للمنابر الإعلامية التي حضرت وبادرت بطرح مجموعة من الاستفسارت والملاحظات، من قبيل شح الميزانية المرصودة للموسم هذه السنة (60 مليون سنتيم)، والسر من وراء تغييب جمعيات المجتمع المدني في التنظيم والتنفيذ، إضافة إلى عدم إدراج شارات وأسماء العديد من المنابر الإعلامية وخاصة الإلكترونية منها في اللافتات واللوحات والمطويات الإشهارية، وكذلك غياب مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية عن هذه النسخة.

 

 

رابط مختصر