مطالب لوزير الأوقاف لتحقيق مع مشرف مدرسة عتيقة بالدشيرة متهم بإختلاس منح الطلبة

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 15 أغسطس 2014 - 6:18 مساءً
مطالب لوزير الأوقاف لتحقيق مع مشرف مدرسة عتيقة بالدشيرة متهم بإختلاس منح الطلبة
بركة

وجه عدد من الطلبة وأساتذة التعليم الأصيل بالمدرسة العتيقة أموكاي الدشيرة بإنزكان رسالة تتوفر” الجريدة ” على نسخ منها موجهة إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، مطالبين إياه بضرور إيفاد لجنة تحقيق وتقصي في ملفات التزوير والاختلاسات يتهمون مشرف المدرسة العتيقة بإرتكابها، بعد أن ضاقوا درعا من توجيه شكاياتهم ضد المشرف إلى عدد من الجهات المسؤولة إقليميا دون فائدة. ووقف الطلبة وأساتذتهم في رسالتهم إلى وزير الأوقاف في حصر عدد من الإختلالات التي تشهدها المدرسة العتيقة أموكاي في إتهامهم للمشرف في بيع مواد غذائية وسلبه لتبرعات المحسنين الموجهة للطلبة وتزوير لشواهد وتدليس في صرف المنح. وضعية يقول الطلبة المحتجووأساتذتهم قد أثرت سلبا على سلوك وتحصيل الطلبة، حتى اختار عدد كبير منهم مغادرة اسوار المؤسسة وفق مضمون رسالتهم. كما أورد الأساتذة المطالبين بإيفاد لجنة تحقيق عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى استغلال المشرف مكانته داخل المؤسسة ليستجدي من المصلين الدعم المادي والإحسان العمومي، لأكثر من أربع مرات في مناسبات عدة كانت الغاية منها جمعه للأموال لأغراض شخصية. هذا بالإضافة إلى إبرازهم لإيهام المشرف لوزارة الأوقاف وخداعها دون استحياء وذلك باستلامه لتعويضات الطبخ باسم زوجته لسنوات إلى حدود الساعة، وإرغامه لأحد الطلبة (أ،ا) على القيام بتلك المهمة لموسم 2013 و2014، فيما عرف الموسم الدراسي 2012-2013 إرغام الطلبة على الطبخ بالتناوب وفق ما تبرزه وثائق دامغة مرفوقة لمضمون الرسالة الاحتجاجية. في حين أبرز الطلبة المحتجون بدورهم انتهاكات إنسانية خطيرة يتعرضون لها داخل المؤسسة التعليمية، إغلاقه لأبواب المؤسسة في وجه طلبة سبقوا أن إحتجوا على واقع التجاوزات وتعدد مظاهر التعسف على حقوق الطلبة، التي اعتبروها وفق إفاداتهم للجريدة الشجرة التي تخفي غابة من الانتهاكات الجسيمة من مشرف كان ينتظر منه أ يكون مثالا للورع والتقوى.

2014-08-15
أحداث سوس