مد الصحافة الصفراء و زجر المفسدين بالتمسية.

آخر تحديث : السبت 16 أغسطس 2014 - 6:35 مساءً
2014 08 16
2014 08 16
مد الصحافة الصفراء و زجر المفسدين بالتمسية.

ميلود أصبان

 تراكمت مقالات صحفية كثيرة في اوساط المهتمين بالجهة و على الصعيد الوطني خلال العشرية الاولى من شهر غشت الحالي، عبر سردها أخبارا يؤكد مهتمون و عدة متدخلين بالجماعة بانها زائفة ولا أساس لها من المعقول، إذ جاء في قصاصات او بالاحرى ‘حجايات خبرية’ شديدة اللهجة من عناصر معروفة من الذين ينسبون اسماءهم الى المجال الصحفي بأن السيد قائد قيادة التمسية الذي لا يزال يتابع مهامه بشكل عادي الى حدود الشهر الموالي بالجماعة المذكورة سيودع قيادة التمسية التي التحق بها لتسيير شؤونها قبل سنتين إلى احدى المقاطعات بالعاصمة الإدارية للمملكة بعد خروقات ثبتت في حقه في مجالات البناء العشوائي بالتحديد او سوء التدبير الاداري لمصالح القيادة … حيث استغلت هذه المنابر المحسوبة على جهات معينة نتائج التنقلات الأخيرة التي عمت مصالح الادارات الترابية بوزارة الداخلية في جميع أرجاء المملكة لتثير الفوضى و تتلاعب بالمعلومات مما خلف امتعاض الفعاليات و الجمعيات بالتمسية التي لم تستسغ الامر لكون القائد المنتقل يتميز بحس عمل منظم و جماعي جعله يضع الاصبع على مكامن الخلل، و حسب ما يروج في الاوساط المحلية فان الامر لا يعدو ان يكون حسب مواطنين تمهيدا لمسار المفسدين و المسؤولين الشرهين الذين كان السيد الصراخ قرمود دائم التصدي لنواياهم المبيتة او المعلنة. و حسب مصادر مقربة و موثوقة فإن انتقال القائد يأتي استجابة لطلب سابق معبر عنه بشكل شخصي للمعني بالامر و لا وجود لمجلس تأديبي و لا تدن في درجته او سلمه المهني لانه امر غير معقول او مقبول بالاساس. كما تجدر الإشارة إلى ان القائد الصراخ قرمود قد خلف صدى طيبا بالشارع المحلي للتمسية التابعة لدائرة احواز ايت ملول، نظرا لتفانيه في العمل و مواصلته للعمل الجاد الذي اطلقه القائد السابق السيد عمر حجاجي الذي انتقل بدوره بعد قضاء مدة اربع سنوات بالتمسية، ومشهود له بنزاهته وإخلاصه وتفانيه في عمله كزميله المنتقل الى احدى اهم المقاطعات بعاصمة المملكة الرباط

رابط مختصر