الحلقة الثانية من الدورة الثانية من تكوينات مركز مدينتي للتكوين و الإعلام بايت ملول

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 21 يوليو 2013 - 10:30 صباحًا
الحلقة الثانية من الدورة الثانية من تكوينات مركز مدينتي للتكوين و الإعلام  بايت ملول

في إطار أشغال الدورة الثانية للحلقات الدراسية التي ينظمها المجلس البلدي لايت ملول بشراكة مع مركز مدينتي للتكوين و

الإعلام حلق مساء أمس – كل من الأساتذة عماد بولكيد و رشيد الحاحي و رشيد لشكرو الحاضرين للدراسة التكوينية حول

إدماج الامازيغية في تدبير الشأن المحلي – في سماء النقاش الجاد لقضيتنا الأولى و قضية كل المغاربة : الامازيغية بجميع

مكوناتها و تجلياتها. و قد كانت المداخلة الأولى حول الامازيغية و الجماعات الترابية بينما تناولت المداخلة الثانية تجربة

جماعية لبلدية تزنيت في تدبير اللغة الامازيغية و أما المداخلة الثالثة فقد صبت في مستقبل اللغة الامازيغية على المستوى

الترابي بعد دستور2011 . والجدير بالذكر كذلك في سياق الموضوع أن اللقاء الدراسي خلص إلى مجموعة من الآراء

حول القضية الامازيغية اد هناك من يتفق مع الرأي الذي يؤكد على أن التصور القائل بضرورة التقسيم للغتين الرسميتين

للبلاد حسب الناطقين بكل لغة على حدا  من اجل النهوض باللغة الامازيغية  و هناك من يتفق و تصور اهمية المزاوجة

بين اللغتين – العربية و الامازيغية _ في مختلف تراب الوطن مع التركيز على الاهتمام بجميع مكونات الثقافة الامازيغية

لترقى إلى صفوف الثقافات المتقدمة عالميا.هذا وقد صرح  المحاضرين للورشة التوعوية لجريدة أحداث سوس الالكترونية

على أن إنجاح و اعلاه اللغة الامازيغية بجميع هوياتها وموروثاتها الحضارية لن يتأتى إلا باردة شعبية جماعية و رغبة

سياسية فعلية وواضحة.كما نوهوا بهذه المبادرة الخلاقة – الحلاقات التكوينية _ في بلورة برامج النهوض بالقطاع الفني

و الثقافي و اللغوي في المدينة الملولية و تشجيع الشباب على النقاش المثمر و الإبداع المتميز.   عدسة وقلم ابراهيم الوافي

2013-07-21 2013-07-21
أحداث سوس