قاضي التحقيق بابتدائية إنزكَان يقررعدم متابعة الإتحادي عمرحميد وتبرئته من تهمة الإتجارالمخدرات

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 21 يوليو 2013 - 10:39 صباحًا
قاضي التحقيق بابتدائية إنزكَان يقررعدم متابعة الإتحادي عمرحميد وتبرئته من تهمة الإتجارالمخدرات

عبداللطيف الكامل في الآونة الأخيرة انتشرت إشاعات مسمومة تهدف النيل من سمعة الإتحادي عمر حميد النائب الأول لرئيس المجلس البلدي لإنزكَان والمدير المالي لشركة أكَري سوس، من قبل عناصر ناقمة سخرت بعض الجرائد الجهوية لهذه المهمة الدنيئة ،والتي روجت أخبارا زائفة بكون المعني بالأمرتم التحقيق معه من أجل ضلوعه في الترويج الدولي للمخدرات ،بعدما تم حجزكمية من المخدرات بإحدى شاحنات نقل الخضر داخل التراب الإسباني،كانت قادمة من أكَادير.   وقد تزامنت هذه الحملة المغرضة ضد عمرحميد بعد انتقاداته للتلاعبات التي تعرفها بلدية إنزكَان،وخاصة بعدما فضح في ندوة صحفية نظمت في شهريونيو المنصرم،كل الإختلالات التي تشهدها أسواق إنزكَان والمنطقة الجنوبية،وهذا ما جعل المعنيين بهذه التلاعبات في الماضي والحاضريقودون حربا إعلامية كانت كلها إشاعات وأكاذيب بهدف ثنيه عن مواصلة الكشف والفضح للفساد الذي عرفته وتعرفه البلدية لسنوات.  لكن قاضي التحقيق بابتدائية إنزكَان،لما باشر التحقيق ابتدائيا وتفصيليا في هذا الملف ،بناء على التماس النيابة العامة،واستنطق كلا من عمرحميد وإسماعيل فلايني باعتبارهما ممثلي شركة “أكري سوس”وشركة”سوفيريم”،قررفي محضر التحقيق الصادر،بتاريخ 24يونيو2013،عدم متابعة المعنيين من أجل الإتجارفي المخدرات وبحفظ ملف القضية بكتابة ضبط قضاء التحقيق وذلك لإنعدام أي دليل مادي يثبت تورطهما.  وقد جاء هذا التصريح أيضا بعدما تبين لقاضي التحقيق من خلال التحقيقات التي أجراها المكتب الوطني لمكافحة المخدرات بالفرقة الوطنية للشرقة القضائية بالدارالبيضاء مع جميع المستجوبين أن المسؤولية الكاملة في عملية شحن وتصديرالمخدرات يتحملها سائقا الشاحنة بدليل أنهما أدينا من قبل القضاء الإسباني في هذا الملف،وأنهما مكثا يوما بكامله بطنجة خلافا لما كان مبرمجا.  كما أن التحقيق الذي باشرته الضابطة القضائية والنيابة العامة بإسبانيا أسفر عن كون المدعو”خوصي أنخيل بالوس”هومن شحن الشاحنة بالمخدرات بطنجة بعد رجوعها من أكَادير وهي محملة بالخضرالمعدة للتصديرنحو فرنسا. وهكذا خلص قاضي التحقيق بابتدائية إنزكَان في تحقيقه،بناء على تحقيقات الضابطة القضائية،إلى أن عملية فتح باب الشاحنة وشحن كميات من المخدرات تمت بين منطقتي طنجة والجزيرة الخضراء ليقرر في النهاية بأن العملية لاعلاقة لها بالمجال الجغرافي للشركتين الممثلتين قانونا بعمر حميد وإسماعيل فلايني

2013-07-21 2013-07-21
أحداث سوس