انزكان:بخل المسؤولين عن البيئية وشح في قمامات الأزبال بالمحطات الطرقية للمسافرين

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 21 أغسطس 2014 - 9:19 صباحًا
انزكان:بخل المسؤولين عن البيئية وشح في قمامات الأزبال بالمحطات الطرقية للمسافرين

تعرف مدينة إنزكان التي لها سيط كبير العالم وليس الوطن فحسب، تشوها في منظر محطاتها الطرقية مع روائح كريهة تزكم الأنوف و تشكل خطرا على المارة والمسافرين، ما يحز في نفس اهالي المنطقة ومحبيها، وتشتكي المنطقة من هذه الوضعية الكارثية التي تعيشها لسنوات طويلة في غياب تام للمجالس المتعاقبة، إذ لم تعطي الأمر أهمية بالغة، زد على ذلك غياب أي تدخل من المسؤولين والسلطات المكلفة بحماية البيئة وكل الإدارات المعنية .فالتلوث الأرضي الجوي على قدم وساق من خلال رمي المخلفات على جنبات الطريق ووسط الساحات العمومية وأماكن أخرىـ مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول هذه الجرائم البيئية التي تعيشها مدينة التجارة . ولقد أصبح المتتبع للشأن المحلي لمدينة الاقتصاد السوسية مستاءا ، خاصة سائقي الطاكسيات ، إذ يلاحظ أن الشركة المكلفة بنظافة المدينة في إطار العقد المبرم بينها وبين مجلس البلدي ربما أنها غير قادرة على الالتزام بتعهداتها، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في انتشار الأزبال والروائح الكريهة بجل. لكن المثير للاستغراب هو صمت المسؤولين وعلى رأسهم الجماعة الحضرية وشرطتها الإدارية التي أحدثت لهذا الغرض على هذا الإهمال وسوء التدبير في غياب إستراتيجية حقيقية من شانها تحسين الخدمات المقدمة من قبل الشركة .ومن بين الأمور التي توضح ذلك نجد الحاويات غائبة وحتى إن وجدت بالجهة المقابلة لسوق المتلاشيات فإنها لا تفي بالغرض المطلوب، إذ نجدها تارة بعيدة وتارة ممتلئة مما يضطر المواطنين إلى رمي الأزبال على الأرض قربها لتصبح محاطة بتلال من الأزبال.

2014-08-21 2014-08-21
أحداث سوس