نَقًابيون يَنْتفضون ضد لُوبيّات تُعرقل مهَام المَسؤُول الجَدِيد لمَركَز تَسجِيل السّيارات بأكَادير

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 28 أغسطس 2014 - 4:37 مساءً
نَقًابيون يَنْتفضون ضد لُوبيّات تُعرقل مهَام المَسؤُول الجَدِيد لمَركَز تَسجِيل السّيارات بأكَادير

كشف المكتب المحلي للنقابة الوطنية لقطاعات الأشغال العمومية بأكادير ،المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في بيان صادر عنه ، استنكاره الهجمة المسعورة التي يشنها لوبي الفساد داخل قطاع النقل وخاصة أرباب مدارس تعليم السياقة بأكادير، موضحا الأسباب الحقيقية وخلفيات هذه الهجمة التي يتعرض لها موظفوا مركز تسجيل السيارات بأكادير من طرف هذ اللوبي ،الذي عمد على تسويق مجموعة من الإشاعات المغرضة و الادعاءات الكيدية في حق الموظفين. وبحسب ما ورد في البيان ، فمنذ تعيين رئيس المركز الجديد و هو يبذل مجهودات من أجل تخليق الحياة العامة بهذا المرفق العمومي و ذاك عبر إرسا ء قواعد التعامل الشفاف و النزيه سواء مع أرباب مدارس تعليم السياقة أو مع الموطنين وفق المساطر الإدارية المؤطرة لعمل مراكز تسجيل السيارات هذا العمل لم يرق بعض مهني هذا القطاع, حيث كان هذا المركز مطوقا على الدوام من طرف مجموعة من السماسرة تمتص دماء المواطنين الوافدين عليه لقضاء أغراضهم به فيتعرضون للابتزاز من طرفهم مقابل سحب كل من البطائق الرمادية أو رخص السياقة دون توكيل من أصحابها بل إن هؤلاء السماسرة غالبا ما يتواجدون بداخل المركز ويوهمون المواطنين على أنهم من ضمن الموظفين العاملين به ، ورئيس المركز الجديد عمل على وضع حد لهذا السلوك الذي يسيء للمرفق العمومي من جهة وينال من ثقة المواطنين في خدماته من جهة أخرى ، فأصبحوا محرومين مما تعودوا سابقا من الحصول على مبالغ مالية مقابل ما يقدمونه للمواطنين من خدماتهم التي تتراوح بين الوساطة والنصب والاحتيال عليهم. كما اعتبر أن لوبي الفساد داخل قطاع مدارس أرباب سيارات التعليم والذي يريد الهيمنة و التحكم في دواليب تسيير هذا المركز خلافا للمقتضيات القانونية والمذكرات الوزارية المنظمة للعمل به الشيء الذي لم يرق كذلك هذا اللوبي ولجأ إلى أسلوب الترغيب و الترهيب وابتزاز و استفزاز الموظفين الانصياع لمطالبه ، فبلغ الأمر ببعضهم إلى حد عرقلة أطوار الامتحان التطبيقي ومنع إتمام إجراءه نهائيا وذلك يوم 3 يوليوز 2014 عبر ركن إحدى سيارات التعليم في مسلك الامتحان و الحيلولة دون مواصلة 61 مواطنة و مواطن مرشحين للاختبار التطبيقي ، ومنع الموظفين من القيام بواجبهم المهني . وكذلك يوم 7 يوليوز 2014 الشيء الذي اضطرت معه المديرية الجهوية للتجهيز والنقل واللوجستيك بطلب حماية القوات الأمنية لأجراء الامتحانات ،ولم يقف هذا اللوبي عند هذا الحد بل عمد إلى تقديم شكايات كيدية ضد الموظفين العاملين بالمركز ، وقد عمدت المديرية الجهوية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإحالة هذه الشكايات للجهة القضائية المختصة و التي يرجع إليها أمر التحقق فيما ورد فيها . و على ضوء ذلك ، استنكر المكتب النقابي التابع للكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، أساليب الابتزاز و الاستفزاز و التحرش بالموظفين و المستخدمين ، دون أدنى مسوغ معقول” على نحو ما أورده البيان النقابي. كما أدان عرقلة ومنع السير العادي للمرفق العمومي من طرف بعض أرباب سيارات التعليم. وفي اتصال مع الكاتب العام للمكتب المحلي السيد سعيد الراجي أبدى الاستغرابه لأطوار التحقيق الجاري في الشكاية الكيدية الذي تقدم بها أحد مهنيي القطاع وأبدى الملاحظة حول مسارها، تتلخص في أ نه بالرغم من عدم ثبوت واقعة الارتشاء (حالة التلبس أو التصوير بالصوت والصورة وغيرهما) فقد أفرج عن الموظفين الثلاثة ، الأول بدون ضمانة و الآخرين بعشرة ملايين سنتيم لأحدهما والآخر بمليون سنتيم ، وما يدعو للاستغراب والتساؤل كون الموظفين لديهم أولا الضمانة بمناسبة وظيفتهم القارة وكذا سنهم ، ثم المبلغ وخاصة 10 مليون سنتيم الذي طلب من أحدهم وحوالي الساعة الرابعة والربع مساءا من يوم الجمعة وهو آخر أيام عمل الأسبوع ، بالإضافة أن الموظف لا يتوقع منه توفره على المبلغ المذكور سيكون بمثابة تعجيز ونية مبيتة لاعتقاله ! ! كما عبر أن “المعركة الحقيقية للكنفدرالية الديمقراطية للشغل هي معركة ضد الفساد واللوبيات و السماسرة المتحكمة في رقاب المواطنين، والنضال من أجل إدارة مواطنة وتحقيق كرامة الموظفين”.

2014-08-28 2014-08-28
أحداث سوس