إنزكان: موسم الولي الصالح سيدي الحاج مبارك: لقاء تقييمي من حفل الافتتاح إلى حفل ساحة السعادة والأفراح

آخر تحديث : الجمعة 5 سبتمبر 2014 - 8:32 صباحًا
2014 09 05
2014 09 05
إنزكان: موسم الولي الصالح سيدي الحاج مبارك: لقاء تقييمي من حفل الافتتاح إلى حفل ساحة السعادة والأفراح

محمد الطيبي / أحداث سوس في أمسية عنوانها الصراحة وتقبل النقد البناء، عقدت اللجنة المشرفة على موسم الولي الصالح سيدي الحاج مبارك في بهو مقر الجماعة الحضرية لإنزكان يوم الخميس 04 شتنبر 2014 على الساعة الخامسة مساءا، ندوة صحفية تقييمية بحضور منابر إعلامية مختلفة. في البداية بادر الحاج ” المكي روسان ” النائب الأول لرئيس المجلس البلدي بافتتاح اللقاء وإلقاء كلمة شكر من خلالها الحضور، ونوه بمجهودات كل الشركاء من قوات الأمن، والوقاية المدنية، ومندوبية الأوقاف، وموظفي ومستخدمي بلدية إنزكان.. في سبيل إنجاح هذه النسخة التي كانت ناجحة بكل المقاييس، رغم بعض الهفوات البسيطة والكمال لله، من قبيل ما حصل في وجبة الغذاء خلال يوم الافتتاح واستغلتها جهات معينة للركوب بشكل رخيص على الحدث كما جاء على لسانه، كما أحاطنا علما ببعض ما حصل في كواليس الموسم وخاصة سوء التفاهم الذي حصل بين ” مقدمين السربات ” في فن التبوريدة وكانت اللجنة المشرفة مضطرة للتدخل بشكل سلمي في كل مرة لإرضاء الخواطر وخلق جو الألفة والتعاون فيما بينهم. أما الكلمة الثانية ألقاها السيد ” محمد المخ ” عضو لجنة الإشراف، كلمته كانت في الصميم ولم تقل شأنا عن سابقتها، حيث أسهب في تقديم تفاصيل مملة عن مختلف المحطات المشرقة من أيام الموسم التي امتدت أربعة أيام، وتوقف كثيرا عند الندوة العلمية حول مدينة إنزكان بين الأمس واليوم، وما لاحظه المهتمون والمتتبعون حول عزوف المثقفين، والجمعويين، والأكاديميين من أبناء مدينة إنزكان عن حضور هذه المحاضرة، وتبقى الأسباب غامضة والسؤال عالقا ” إلى متى ؟ ” في انتظار تفعيل مقاربة تشاركية حقيقية بعيدا عن اختلاف التوجهات الإيديولوجية، والفكرية.. وفي الأخير فتح باب النقاش، والاستفسار للمنابر الإعلامية وكانت معظم المداخلات إيجابية متمنية التوفيق للجنة المشرفة في النسخة المقبلة بحول الله تعالى.

رابط مختصر