موظف بجماعة التمسية يتعرض للإهانة والتحقير

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 20 سبتمبر 2014 - 12:40 مساءً
موظف بجماعة التمسية يتعرض للإهانة والتحقير
ميلود أصبان
تعرض موظف بجماعة  تمسية السيد ع. أ. يوم الإثنين 15 شتنبر2014، وهو في تأديته لواجبه المهني بمكتب الحالة المدنية بمقر الجماعة لإهانة من طرف وقد تات ملابسات هذه الفعل البشع، بعدما امتنع الموظف عن منح نسخ من رسوم ولادة شقيقين لها، لكون ما يعرفه مكتب الحالة المدنية من اكتظاظ وازدحام كبير في هذه الفترة من السنة والتي لها علاقة بالدخول المدرسي الشيء الذي يستدعي التركيز في الواجب المهني والأخذ بعين الاعتبار الحيطة والحذر لتفادي الوقوع في غلط ما من جهة، أما من جهة  أخرى  تجاهله للاسم الحقيقي لطالبة النسخ، يستدعى ضرورة  الإدلاء بالبطاقة التعريف الوطنيةـ والتي أكدت أنها  لم تحضرها معها  فتفهمت الوضع بكل  روح المسؤولية، وقبل انصرافها أرشدها الموظف في استحالة حضور الأب لتسلم نسخ رسوم الولادة المطلوبة، فثبتت ذلك في جو من الرضا والصفاء.
ولم تمر على مدة انصرافها إلا ساعتين ونصف، ليتفا جئ كجميع الحاضرين المواطنين منهم والموظفين المتواجدين داخل مقر الجماعة بصراخ  شديد يحمل في معانيه ألفاظا وعبارات شديدة اللهجة (أولاد الحرام، أولاد…، الشفارة، الرشايوية …) ما خلف استغرابا لدى الجميع، ولحظة وصولها قبالة الشباك المخصص للاستقبالات بالمصلحة ، حيث كان واقفا لتلبية طلبات المواطنين. انهالت عليه بكلام نابي وساقط يُستحيى ذكره، كل ما يمكن استحضاره هو لفظها بعبارة مستفزة ( … ونخسر على تصلتك 50 مليون ونحيدك من ديك البلاصة، كاع ماتتشبه الناس، الموسخ..)..
ورغم كل هذا ونظرا لطيبوبة الموظف لم يكترث لأي شئ، فأخذ في استفسارها والإفصاح عن غرضها، لكن تعنتها وخلفياتها السلبية جعلها تستمر في السب والشتم. وحينما همّ بالخروج من مكتب المصلحة للانصراف لتناول وجبة غذائه بعد قدوم من يمثله في ديمومة خدمات المصلحة، اعترضت طريقه فارتمت عليه في هيجان لتمزق أزرار قميصه،  لتلتحق بها أختها وسيدة أخرى لينهلن عليه بالصفع والقماش على مستوى الصدر والوجه، الشيء الذي دفع بالمواطنين الحاضرين بمنعهن من مواصلة الاعتداء عليه، إذ جميعهم بمعية إداريي وموظفي الجماعة رؤساء المصالح استنكروا هذا الفعل البشع جملة وتفصيلا، كما أنهم أبدوا استعدادهم للإدلاء بشهاداتهم كلما اقتضى الأمر لدى السلطات المختصة
وبعد تدخل الحاضرين انصرفت المعنية بالأمر لتجسّد المثال المأثور ” ضربني فبكى ..وسبقي واشتكى” إذ بعد حوالي 15 دقيقة تفاجئ الموظف بقدوم أحد أفراد الدرك الملكي التابع لسرية الدرك الملكي بالتمسية المدعى أ.م. لمناداة الموظف الذي كانت حالته الصحية و النفسية جد متأزمة، مستخدما في ذلك عبارات لا تتناسب ومستوى الموظف المشهود له بكفاءاته المهنية ( ياللاه زيد معيا نتا.. نوض تما..) لمرافقته إلى مركز الدرك الملكي، حيث وجد المعنية بالأمر تسجل شكاية ضده، وما زاد الطين بلة هو تدخل الدركي لإجراء محاولة صلح بينهما باعتبار الصلح فيه خير، وتهديده أنه  في حال عدم قبول الصلح سيواجه مشاكل، الأمر الذي طرح عنده سؤالا مبهما وغامضا في طريقة التحقق والتصرف معه، لينصرف بعد ذلك، ولم يقف الأمر عند هذا فقط، إذ لحظات تواجده داخل المستشفى الإقليمي بإنزكان، لحقت به المعنية رفقة ضابط شرطة بأكادير وموظفين ببلدية الدشيرة الجهادية ( وظيفتهم حسب تصريحهم) والذي تجاهل اسمهم،  للتدخل لمنعه من الحصول على شهادة طبية، الأمر الذي غضب عليه بعض المواطنين الحاضرون والذين أكدوا أيضا استعدادهم للإدلاء بشهاداتهم أمام العدالة.
وهذا وقد قام الموظف  المتضرر بالإدلاء بشكايته لدى وكيل جلالة الملك بالمحكمة الابتدائية بإنزكان، للبحث في ملابسات القضية وتحري الحقيقة، في حين أن جميع الموظفين والإداريين والأعوان بالجماعة مستعدين لتنظيم وقفة استنكارية ضد هذا الفعل الإجرامي الذي لحق زميلهم.
2014-09-20 2014-09-20
أحداث سوس