مجموعة ” تايافا ” بدماء وبنمط جديد يستجيب لمتطلبات العصر والتطور في الموسيقى الأمزيغية‎

آخر تحديث : الأحد 21 سبتمبر 2014 - 3:45 مساءً
2014 09 21
2014 09 21
مجموعة ” تايافا ” بدماء وبنمط جديد يستجيب لمتطلبات العصر والتطور في الموسيقى الأمزيغية‎

محمد بيلا

مجموعة تايافا مجموعة غنائية ظهرت على الساحة الفنية مند 1991 تحت اسم اسوتار ، فمنذ ذلك الحين وهي تطرب جمهورها بمختلف ألوانه وأطيافه ، صغيرة وكبيرة، مثقفيه وعامته، كلمات هادفة وملتزمة، تجديد متواصل وأصوات جميلة متناسقة ، فالمطلع على إبداعات مجموعة ” اسوتار أو تايافا حاليا ” وانتاجاتها  يجد أنها مليئة بمواضيع هادفة تعبر عما يخالج الإنسان وهمومه عامة. كلها مواضيع يجد فيها السامع ضالته بأسلوب غنائي سهل ممتنع، وهذا هو سر نجاح المجموعة وأحد أسرار بقائها وضاءة في الساحة الغنائية  ، وهذا هو سر نجاح المجموعة وأحد أسرار بقائها وضاءة في الساحة الغنائية

ان مجموعة ” تايافا ” مجموعة فنية شعبية لها شكلها الخاص بها لا على مستوى الألحان فقط بل حتى على مستوى الأداء واختيار المواضيع والكلمات المستعملة. هذا كله له حس شعبي يتجاوب مع شريحة كبيرة من الجمهور الذي يحب كل ماهو قريب من معاناته ويعبر عنها بشكل واضح صريح.

مجموعة تايافا كيف ؟ ومتى تأسست؟ في  أواخر السبعينات وبداية التسعينيات  كانت المجموعة تحت اسم ” اسوتار” وكانت تتكون من مجموعة من الاخوة من مدينة أيت ملول ، السيد رشيد باتراح و السيد عمر الحواز وكذلك السيد الحسين أعراب ثم السيد علي قزاب هده المجموعة التي استطاعت في وقتها و بالرغم من الاكراهات تحضير عدة أغاني كما  تمكنت من تسجيل أول شريط لها “كاسيط” في ذلك الوقت  وفي أواخر التسعينيات و بالضبط سنة 1996 توقفت المجموعة لعدة أسباب تتعلق بالالتزامات الخاصة بالاعضاء. وفي 2012 اجتمع بعض أعضاء المجموعة على هامش مناقشة اعادة احياء المجموعة بدماء جديدة وبنمط جديد يستجيب لمتطلبات العصر والتطور الحاصل في الموسيقى الشيء الدي تحقق في 05/11/2012 على يد الاخ رشيد باتراح و الاخ عمر الحواز تحت اسم تايافا التي تعني الشيء الموجود بالامازيغية اشارة الى أن تايافا ليست الا مكملة لمسار اسوتار وللاشارة فهذا الاسم اختاره للمجموعة الفنان و الشاعر الغني عن أي تعبير السيد محمد الحنفي

بعده استطاعة المجموعة من تسجيل ألبومين الاول في 2012 تحت عنوان “تدرفيت” التي تعني الحرية كتب له كل من الشاعر محمد الحنفي و الشاعر مولاي براهيم الطالبي و الشاعر عبد الله الطاوس ولحنه الفنان رشيد باتراح والثاني في 2014 تحت اسم” تاضوري ن تافوكت” كتب لهذا الالبوم الشاعر الفنان محمد الحنفي والشاعرالحسين تشاكو والشاعر عبد الله الطاوس و الشاعر الحسين الضرايفي

رابط مختصر