الإستقلالي أمولود يفضح السلطات الإقليمية في برنامج إذاعي ويهين أحزابا ومواطنين

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 26 سبتمبر 2014 - 6:50 صباحًا
الإستقلالي أمولود يفضح السلطات الإقليمية في برنامج إذاعي ويهين أحزابا ومواطنين

عبد اللطيف بركة

في زمن ” الحماق الحزبي” أطلق الإستقلالي محمد أمولود رئيس المجلس البلدي لإنزكان عبر برنامج إذاعي بثته إحدى الإذاعات الخاصة بأكادير يوم أمس الأربعاء 24 شتنبرـ أطلق ـ العنان لقريحته وهو شئ غير جديد على أمولود فتهم السلطات الإقليمية بإنزكان بأنها إقترحت عليه بناء (براكات في مركز المدينة ) ولكنه رفض و اعتذر، لكون ذلك سيعود بنا إلى عهد البناء العشوائي ودور الصفيح.

ليعرج على إهانة كل الأحزاب المغربية خصوصا التي مر منها : خصوصا التقدم والاشتراكية والحركة الشعبية والوطني اليموقراطي والاتحاد الدستوري والاستقلال، مؤكدا أنه سيترشح في الانتخابات المقبلة بحزب” القمر”، وتشكيل لائحة من سكان الفضاء، بعد أن تأكد له أن لافائدة من سكان الأرض، أما سكان المدينة فقد دعا عليهم دعوته الصريحة:( الله يلعن شي ولد المرأة، إلى صوت عليا) وهي إهانة صريحة للمواطنين تستدعي تحريك متابعة قضائية .

فرقشات الإستقلالي محمد أومولود لم يسلم منها أعضاء مجلسه وهم من حزبي العدالة والتنمية والإتحاد الإشتركي بعد تمنى لوكان الأمر بيده لطردهم جميعا خارج المجلس،متهما المجتمع المدني ( بأنه بغى غير ما يأكل، وعطيه 10دراهم يجلس معك من الصباح إلى المساء.

حمق أومولود الذي لم يجد له الخراء أي دواء بعدما لم يستطع مرض ” الملح والسكر” أن يسقطاه أرضا ،كشف في البرنامج الإذاعي بعدما طلب منه تقييمه لأداء الوزراء ليقول عبر الأثير راه هادوك (غير كيخربقو، أش كيديرو كاع؟ مشى نبيل بن عبد الله وجاء العنصر، وماكاين والو).

السؤال الذي يطرح نفسه: هل هذه النخبة التي نسمعها اليوم، هي النخبة الحقيقية للمدينة؟ أين الأساتذة والعمداء والمحامون والدكاترة والمهندسون أبناء المدينة؟ ليدلوا برأيهم في مستقبل هذه المدينة التاريخية.

أما مثل هذه الخرجات “الحمقية” لأمولود فلها نتيجتين:

الأولى هي إستدعاءه والتحقيق معه في الإتهامات الموجه للسطلة الإقليمية بخصوص طلب إقامة “دور صفيح جديدة. إلى جانب إهانته للمجلس المنتخب وسكان المدينة.

الثاني هو إخضاعه لفحص طبي نفسي وإذا تأكد مرضه يجب إخضاعه للعلاج مقابل تركه لرئاسة المجلس لغيره.

2014-09-26 2014-09-26
أحداث سوس