حريق بسوق الثلاثاء بإنزكان يأتي على 20 محلا والسلطات الإقليمية تحول دون وقوع الكارثة

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 26 سبتمبر 2014 - 9:36 صباحًا
حريق بسوق الثلاثاء بإنزكان يأتي على 20 محلا والسلطات الإقليمية تحول دون وقوع الكارثة

شب حريق صباح يومه الجمعة 26 شتنبر 2014 بجناح الألبسة بسوق الثلاثاء بالجماعة الحضرية لانزكان حيث تجندت السلطات المحلية والوقاية المدنية والمصالح العسكرية والأمنية وكذا جمعيات المجتمع المدني وتجار السوق المعني ومواطنينحيث تمكنت من اخماد الحريق بالكامل في حدود الساعة 07:30  والذي أتى على 20 محلا ولحسن الحظ  لم تسجل أية خسائر بشرية.

وعلم من مصادر موثوقة أن أسباب الحريق قد تكون نتيجة تماس كهربائي خاصة أن هناك محلات تستقدم التيار الكهربائي من محلات أخرى عن طريق أسلاك عشوائية وغير آمنة بالإضافة إلى مسؤولية حراس السوق والذين يستقبلون مخمورين ومتسكعين والذين يتخذون من أبواب السوق فضاءا لسمرهم الليلي.

معطى آخر عرقل تدخل فرق الإطفاء وهو أن غالبية التجار يترامون على الشارع الرئيسي بالسوق وفضاءات المارة بإقامتهم لطاولات حديدية وخشبية مما حال دون سهولة ولوج سيارات الوقاية المدنية وحجب فوهات الإطفاء عن الوصول لأهدافها بسلاسة.

وفي تصريح لأحد التجار نوه بالتدخل السريع والناجع للسلطات الإقليمية ومختلف المتدخلين والذين حالوا دون وقوع الكارثة خاصة وأن السوق يضم أزيد من 1700 محل تجاري، كما أشار إلى أن غالبية محلات سوق الثلاثاء بإنزكان مؤمنة لدى مختلف وكالات التأمين مما يضمن على الأقل عدم ضياع حقوق التجار المتضررين،  واستغرب في نفس الآن من  قفشات المدعو “مستور” رئيس جمعية الوحدة بنفس السوق والذي لا يفوت أي مناسبة إلا ويحاول استغلالها سياسيا وانتخابيا وأن التجار ملوا من مثل هذه النماذج والتي لا تظهر إلا للركوب على المآسي.

وقد فتحت السلطات تحقيقاتها لمعرفة أسباب الحريق وتحديد المسؤوليات.

 

بقلم: حنان أكرام

2014-09-26 2014-09-26
أحداث سوس