المصور الفوتوغرافي “محمد توفيق وهبي” يصنع لإسمه دويا ومكانا في الساحة الفنية بأكادير‎

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 2 أكتوبر 2014 - 3:23 مساءً
المصور الفوتوغرافي “محمد توفيق وهبي” يصنع لإسمه دويا ومكانا في الساحة الفنية بأكادير‎
المهدي النهري 
مدينة أكادير تزخر بمواهب كثير في شتى المجالات موسيقى ، رسم ، مسرح ، تنشيط ،رياضة ، علوم ثقافة ، لكن موهبتنا اليوم فريدة من نوعها ،اول ما بدأ بقوله هو ” رسالتي واضحة تحكيها صوري أحيانا و أحيانا تبوح بها ” انه شاب يافع في مقبل العمر سمي بتوفيق وهو موفق وكنيته وهبي وقد وهبه الله موهبة يبدع فيها ،محمد توفيق وهبي ، في مدة قصيرة استطاع ان يصنع لإسمه دويا ومكانا في الساحة الفنية بأكادير خصوصا في شقها الفوتوغرافي ، لانه لا يكتمل حفل ولا يكتمل مهرجان ولا حتى اي مناسبة سعيدة كانت او حزينة دون وجود الة تصوير توتق لكل لحظة ، فكيف اذا كان من يحمل هذه الالة الصغير محترف اتخد منها ونيسة له ورفيقة له في حله وترحاله ، يوثق بها سعادة الناس وحزنهم ، سعادة الامكنة والجماد وحزنها ، قال توفيق ” التصوير الفوتوغرافي ليس تجارة ، بل فن وإثارة ” صدقت والله يا توفيق فمن يشاهد صورك يعرف حقا عما تتحدث ، خصوصا وان له احترافية تجعل الصور تحدثك وتكاد تنطق بالرسالة التي تواخاها منها توفيق لحظة التقاطها  توفيق يعجبه تنوع الحضارات ، سواء كان بالزمان او بالعادات . و يدفعه اكثر الاندماج فيها ليشعر بالحياة من حوله ، و يحرص كثيرا على الصورة التي تسحر من النظرة الأولى .

لم يفت توفيق التذكير بالمشاكل التي يواجهها المصور الفوتوغرافي خصوصا في غياب اي تـأطير قانوني او جمعوي او نقابي للمهنة ما يجعل كل من هب وذب يسمي نفسه مصورا حتى وان كان يجعل حتى الابجديات الاولى لفن التصوير ، كما صرح بان المصوّر يعاني من السطو على صوره بشكل كبير للغاية خصوصا في مجال النت وينسبها كل من اراد لنفسه، كما اشتكى توفيق من التدخلات الأمنية دائما ما تجعل من المصوّرين أول ضحاياها عندما تريد تشتيت وقفة أو احتجاج ما،، زيادة على تراجع قيمة الصورة الجميلة بعدما صار القبح يستعمر أركان كل شيء. غير أن أكثر ما يضايق توفيق حسب تصريحاته للجريدة، هي المضايقات التي يتعرّض لها في الشارع من رجال الأمن. يقول:” أحيانا أحسّ كما لو أنني أحمل بندقية وليس آلة تصوير. فأنا لا أهدف لخرق أي قانون ..عِشقي الأول والأخير هو الصورة، وأجد ضالّتي في الخروج إلى الشارع لتوثيق مسار الحياة، إلا أن المقاربة الأمنية تجعل من كل مصور مشروع متهم. اعجاب الناس 

بصوري هو اعلى وسام تلقيته و لا زلت اتقلده “
2014-10-02 2014-10-02
أحداث سوس