سلطات أيت عميرة تستنجد بالمحسنين لسد الخصاص الحاصل في المساعدات الرمضانية

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 25 يوليو 2013 - 1:21 مساءً
سلطات أيت عميرة تستنجد بالمحسنين لسد الخصاص  الحاصل في المساعدات الرمضانية

احتشدت العشرات من نساء جماعة ايت عميرة ضواحي اشتوكة ايت باها، مؤخرا، أمام مقر القيادة مطالبات بحصصهن من المساعدات الغذائية الرمضانية،وأفادت مصادر (أحداث سوس) أن المحتشدات بدأن يتوافدن على مقر القيادة في الساعات الأولى من الصباح، حيت وقفن في طوابير طويلة، مرفوقات ببطاقة الهوية في انتظار الحصول على حصتهن من المساعدات دون جدوى، وأضافت المصادر ذاتها، أن السلطات المحلية اضطرت إلى الاستنجاد بعدد من المستثمرين الفلاحين  بالمنطقة، في محاولة لسد الخصاص الحاصل وذلك قصد إعادة شراء كميات من المواد الغذائية لتوزيعها على النسوة المحتشدات، وقال مهتمون بالشأن المحلي، إن حصة الجماعة من هاته المساعدات الرمضانية لا تزيد عن 500 حصة، وهي كمية ضئيلة لا تكفي لاستفادة جل الفئات الفقيرة القاطنة بجماعة أيت عميرة التي تضم كثافة سكانية كبيرة يشتغل أغلبها كعمال مياومين في القطاع الفلاحي، الأمر الذي بات يحتم على السلطات الإقليمية مضاعفة  حصة الجماعة من المساعدات الرمضانية تفاديا لوقوع مثل هاته الاحتجاجات، وأشار هؤلاء، أن اللوائح الرسمية الخاصة بعدد المستفيدين، لا يتم عادة تحيينها من طرف الجهات المتداخلة، إذ يعمد بعض أعوان السلطة المكلفون بإعداد هاته اللوائح، إلى تسجيل بعض الأشخاص هم في غنى عن هاته الإعانات، في حين يتم إقصاء شرائح واسعة من الأرامل والمطلقات، وطالبت المصادر ذاتها، من الجهات المعنية بإعادة فرز لوائح المستفيدين حتى تعم الإستفادة الفئات الإجتماعية الأكثر فقرا.

سعيد بلقاس/ ايت عميرة

2013-07-25 2013-07-25
أحداث سوس