مبادرة فاعل خير أڭادير الكبير تفك عزلة نزلاء دار العجزة و ترسم البسمة على محياهم

آخر تحديث : الخميس 25 يوليو 2013 - 7:42 مساءً
2013 07 25
2013 07 25
مبادرة فاعل خير أڭادير الكبير تفك عزلة نزلاء دار العجزة و ترسم البسمة على محياهم

بر الوالدين و العناية بهما ، و رعاية كبار السن واجب اجتماعي و ديني على كل واحد منا ، و لا يجب على الإنسان أن يهمل كبير السن ، سواء أكان قريبا أم لا.

و في هذا الإطار و في إطار برنامجها الرمضاني “رمضان بروح التكافل الإجتماعي” في نسخته الثانية ، نظمت جمعية جمعية مبادرة فاعل خير ـ أڭادير الكبير يوم أمس الأربعاء 15 رمضان إفطارا جماعيا بمؤسسة الرعاية الإجتماعية دار الراحة للمسنين المتخلى عنهم بأڭادير ، لفائدة آبائنا و أجدادنا نزلاء الدار.

و تهدف هذه الزيارة التي شارك بها أكثر من 50 متطوع و متطوعة ، إلى تعميق مفهوم العمل التطوعي و إدخال الفرحة في قلوب المسنين و إشعارهم بأهميتهم بالنسبة للمجتمع ، و أخذ العبرة من الحياة و الحرص على البر بالوالدين وصلة الرحم ، و شكر الله على نعمه التي أسبغها علينا في العيش بين أهلينا وأحبابنا.

و صرح رئيس مبادرة فاعل خير : ” عند وصولنا لدار المسنين استقبلنا كبار السن بابتسامة مشرقة فرحة لمرآنا ، توزعنا بينهم نبادلهم الكلام الطيب و نصغي لحكاياتهم التي تروي الذكريات، و بعدها قام المتطوعين كل حسب لجنته لبدأ عملهم ، فريق تكلف بحلاقة آبائنا و فريق تكلف بحناء أمهاتنا بينما الآخرين يجهزون مائدة الإفطار ، تخللت الزيارة فقرة للإنشاد ، و رقصات فلكورية إضافة لتوزيع بعض الهدايا لآبائنا و أمهاتنا ، و تذكار سلمه رئيس الجمعية لإدارة دار الراحة مشكورة على تيسيرها لعملنا و كذلك لحسن إهتمامهم بنزلاء الدار”.

و أضاف : “كم كانت فرحة أبائنا و أمهاتنا بنا و كانت السعادة ظاهرة بعيون من التقينا بهم ، ودعنا الدار على أمل العودة مرة أخرى ، سائلين الله عز و جل أن يتقبل منا عملنا و أن يوفقنا جميعا لما يحبه و يرضاه “.

أسامة ڭويفردا

رابط مختصر