عمال شركة Quality BEAN بأيت ملول يحتجون وإدارة الشركة تستغرب و تتساءل عن الدوافع ؟

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 9:35 مساءً
عمال شركة Quality BEAN بأيت ملول يحتجون وإدارة الشركة تستغرب و تتساءل عن الدوافع ؟

ابراهيم أزكلو

احتج ما يقارب 200 عامل وعاملات بمجموعة Qualité bean للتصدير صباح يوم الجمعة 17/14/2014 على مدخل الشركة على الطريق الوطنية رقم 10 التي تربط بين مدينة أيت ملول ومدينة تارودانت تنديدا على الأوضاع المزرية التي يعرفها القطاع على حسب تعبير المحتجين . وفي هذا الإطار أكد كل من عبد العالي الخلفي المنسق الجهوي لاتحاد الديمقراطي للشغالين بالمغرب وياسين الزراري الكاتب العام بذات النقابة داخل الشركة ،أن الوضع والحقوق المتردية بذات الشركة يستدعي هذا الاحتجاج حتى توضع ألامور في نصابها، وتمنح كافة الحقوق لفائدة العاملات والعمال بذات الشركة، واستطردا المسولان على أن معانات العاملون ،تتجلى في نظام زيارة المراحيض حيث أن الزيارة تقتضي الحصول على وصل لذات الغرض علما أن من النساء مصابات بالأمراض المزمنة التي تقتضي كثرة التبول وكثرة زيارة المراحيض، كما أن الحصول على رخصة من أجل التغيب يقتضي الانتظار يومين ويستعصى الحصول عليه في ذات اليوم، كما أضافا ذات المتحدثين إلى كون بعض العمال حرموا من منحة عيد الأضحى في حين البعض الأخر احتفظ بتلك الميزة، وندد النقابيان سلوك الإدارة إجراء التوقيف المؤقت المباشر دون إجراءات أولية كالإنذار والتوبيخ كما تنص عليه مواد قانون الشغل،وحمل النقابيان المسؤولية الكاملة حول ما ألت إليه الوضعية العمالية إلى المسؤول الجديد مدير الموارد البشرية، وشدد المتحاوران على ضرورة تلبية الملف ألمطلبي للعمال قبل اتخاذ إجراءات نضالية شديدة أخرى في الايام المستقبلية. ودامت الوقفة الاحتجاجية التي تابعها مختلف عناصر أجهزة الأمن و ورئيسة الملحقة الإدارية الثالثة والأعوان والقوات المساعدة ووسائل الإعلام أكثر من ثلاثة ساعات دون أن يكون لها تأثير سلبي على الداخل إلى الشركة أو السير العام في الطريق الوطنية ،في حين عرف الباب الثاني جهة واد سوس عدة مضايقات من طرف مجهولين رابدوا في عين المكان ابتداء من صلاة الفجر ويصدون بعض النساء من ولوج المحطة قصد العمل، مما جعل الأمن والقوات المساعدة تتدخل فترة بعد فترة . كما رفعت وتليت في الوقفة شعارات تصب في الملف المطلبي للمحتجين ومتناقضة أحيان أخرى معه ، فمرة شعارات تدخل في الملف المطلبي ومرة أخرى شعارات سياسية تندد بعمل الحكومة كشعارات تطالب في زيادة الأجور مع ارتفاع الأسعار والمطالبة بالعدالة الاجتماعية والمطالبة بإلغاء الفصل 288 من القانون الجنائي وفتح المعامل . وردا على تلك الاتهامات قال عبد العزيز توكاد رئيس الموارد البشرية بشركة qualité bean أن نظام رخصة مغادرة محطة التلفيف من أجل المراحيض أو ما شابه ذلك كالوجبات الأكلية معمول به لدى جميع محطات التلفيف بحكم أن من المستخدمين من يتدرع بذلك لتضييع الأوقات التي يؤدى عنها، لكن من محاسن شركتنا يقول المتحدث لم تأخذ بذلك حتى لاحظنا أن البعض من المستخدمين يستغلون ذلك ويؤثرون على المر دودية التي تعتمد عليها الشركة مما جعلنا نفكر تنظيم ذلك مع الأخذ بعين الاعتبار حالة المرضى، وهذا الإجراء اعتبره الكثيرون طبيعيا مقبولا إلا القلة التي تأبى وترفض النظام لكونها تعرف الحقوق وتغفل أنها عليها واجبات اتجاه المشغل والشركة، وعن منحة أضحية العيد قال ذات المسؤول أن المتعارف عليه أن الذي يعمل في اليوم الأخير قبل الأعياد يتلقى تعويضا أو مكافأة عن الشركة تشجيعا على العمل قبيل العيد بحكم الخصاص الذي تعرفه الشركة بسبب السفر وهذا ما تم بالفعل فكل من عمل في اليوم الأخير تلقى المكافأة أمام غيره فلا وهذه قاعدة لدى جميع المحطات . وحول القفز على إجراءات أولية قبل التوقيف المؤقت قال ذات المسؤول أن الشركة تطبق القانون وتحترمه فالقانون فرق بين الأخطاء الجسيمة والغير الجسيمة ولكل صنف مساطر تخصها وهو الأمر الذي يجهله البعض ،وحول أسباب الاحتجاج رغم الحلول التوافقية التي انتهى إليها اللقاء الذي شهدته الملحقة الإدارية الثالثة ليلة الاحتجاج بحي أزرو تحت إشراف المفتش الإقليمي للشغل ورئيسة الملحقة وممثل الشركة و الممثل النقابي، قال ذات المسؤول أن اللقاء كان مثمرا وفعالا لكن دوي النوايا المبيتة الذين لا تروقهم الحلول ويجيشون العواطف استغلوا طلب تأخير التوقيع على المحضر إلا بعد تلاوته على المدير العام احتراما لنظام الإدارة والتخصصات داخل الشركة ، وصعدوا في الموقف تحقيقا لنواياهم ولو صبروا يوما واحد ما دام الحوار مثمرا ما وقع ما وقع اليوم يقول المسؤول الموارد البشرية بذات الشركة.وعن اتهامه من طرف المحتجين عن الوضع قال ذات المسؤول حين يحتج ضدك فئة قليلة ضدا على تطبيق القانون فتلك سنة من سنن الكون ،أما حين يحتج الكل ضدي فانا ملزم بتقديم استقالتي وأضاف أن المحتجين يعدون بالعشرات والمحطة تشغل 1100 مستخدما. وفي اتصال هاتفي استغرب وتساءل عبد الرحمن بلقايد المدير العام للشركة عن الدوافع الحقيقية للاحتجاج مؤكدا أن شركة Qualite bean مفخرة لعمال سوس بحكم الحقوق الكاملة التي يتمتع بها الأجير والخدمات المقدمة لهم من منح وتغطية صحية وكل ما يلزمنا به القانون وأضاف ذات المدير العام إلى كون الشركة تمنح الحقوق قبل نشرها في الجريدة الرسمية وهدا دليل على أن الشركة تؤمن أن العمال دعامة أساسية لكل تنمية مقاولة، ولابد لكل مقاولة من قانون تنظيمي يحميها حتى يستفيد المشغل والأجراء معا. في ظل الاتهامات المتبادلة وفي خضم الردود من هنا وهناك يبقى السؤال هو :لو قرر المشغل ترحيل رأسماله إلى الخارج بحكم أنه أجنبي، من المسؤول عن الكارثة الاجتماعية التي ستحل بما يقارب 4500 أسرة المستخدمة بذات الشركة في ضيعاتها ومحطة التلفيف ، قبل الجواب عن ذلك يأمل المتتبعون للشأن الاقتصادي والاجتماعي بالمدنية أن يتحرك كل مسؤول من موقعه وإعادة الأمور إلى حالها الطبيعي وإيجاد حلول توافقية تضمن حق الأجير والمشغل معا ، قبل أن تتطور الأمور وتصل إلى نقطة اللاعودة ويقع ما لا يحمد عقباه وما وقع بالأمس القريب بالحي الصناعي ليس ببعيد والتاريخ أكبر واعظ.

2014-10-17 2014-10-17
أحداث سوس