اكادير: شهادة ناشط إعلامي حقوقي

آخر تحديث : الأحد 19 أكتوبر 2014 - 7:14 مساءً
2014 10 19
2014 10 19
اكادير: شهادة ناشط إعلامي حقوقي

بيداح

الحقيقة التي دفعتني لكتابة هذه السطور هي ان بعض قنوات التلفزية والإداعات السمعية تستقطب بعض الغوغائيين وتجري معهم مقابلات ولقاءات ومكالمات هاتفية وقد يكون هذا العمل الإعلامي عفويا وقد يحمل خبثا ما في المستقبل القريب او البعيد. وعند تقديم هذا إلى المشاهد الامازيغي العربي بشمال القارة الإفريقية والشرق الأوسط والقارة الأوروبية أو القارة الامريكية يقدمونه باسم ( الناشط الإعلامي) أو ( الناشط الحقوقي ) أو ( الناشط المدني ) ونحن الأمازيغ معظمنا نعرف هذه الشخصيات الغوغائية ونعرف أن صفة ( الناشط الإعلامي ، الناشط الحقوقي ، الناشط المدني ) صفة كبيرة عليهم، بل هي صفة ، لأن كل من يخرج إلى الشارع وينتقد الحكومة ويطول لسانه على الشخصيات نسميه وعندما نفتش عن هذه الشخصيات ونبحث عن الخلفية الثقافية له نجد أنفسنا مؤهلين عنه إعلاميا وحقوقيا كسبيل الميثال عبد ربه مدون وإعلامي وحقوقي في أرض الواقع وهذا ما جعلني أطمع بالحصول على شهادة ( ناشط حقوقي إعلامي ) طالما هذه الشهادة رخيصة إلى هذا الحد لتزكية أعمالي في الميدان مثلي مثل غيري بل هناك في الجهة من الشخصيات إعلامية حقوقية شريفة

رابط مختصر