رؤساء مجالس منتخبة بسوس مهددون بعد إعتزام الداخلية فرض شهادة “الباك” على المترشحين

آخر تحديث : الأحد 26 أكتوبر 2014 - 8:01 مساءً
2014 10 26
2014 10 26
رؤساء مجالس منتخبة بسوس مهددون بعد إعتزام الداخلية  فرض شهادة “الباك” على المترشحين
بركـــة 
 
خبر غير مفرح لعدد من الوجوه الانتخابية بسوس والمغرب عموما اللذين ألفوا الترشح بمستوى دراسي ضعيف لتقلد مسؤوليات مجالس منتخبة، مفاده أن وزارة الداخلية تتجه نحو تعديل المادة 28 من الميثاق الجماعي، التي تحدد المستوى الواجب توفره في الأشخاص الذين يريدون أن يترشحوا لرئاسة المجالس .
 
وكشفت مصادرنا أن وزارة الداخلية يعكف خبراؤها في المجال الانتخابي على الإعداد القبلي لإحداث تغييرات كبيرة على بعض مقتضيات مواد الميثاق الجماعي، تسير نحو تغيير المادة 28 من الميثاق الحالي، وتحديد مستوى دراسي لتولي رئاسة المجلس، يتجاوز شهادة نهاية الدروس الابتدائية إلى مستوى لا يقل عن الباكلوريا.
 
تعديل مرتقب سيقلب موازين الخريطة السياسية بسوس إعتبارا لكونها تضم أزيد من ثمانون في المائة من المنتخبين لم يتجاوزو شهادة نهاية الدروس الابتدائية مقابل هذا سينفتح التعديل في المادة 28 أبواب تقلد مهام المجالس لفائدة الشباب الحاصل على شواهد البكالوريا أو ما يفوقها، وهو ما سيشكل دفعة قوية في المشاركة المكثفة لشباب في تسيير الشأن المحلي والمشاركة الحزبية في الإستحقاقات القادمة عوض حالة العزوف التي فتحت المجال لأشخاص لاعلاقة لهم بتدبير أمورهم وبالأحرى تدبير شؤون المواطنين لأنهم أميون وكما يقول المثل المشهور” فاقد الشيء لايعطيه”.
رابط مختصر