إحتراق سيارة أمن بأولاد تايمة، يكشف عن ظروف عمل مزرية داخل المفوضية

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 3:08 مساءً
إحتراق سيارة أمن بأولاد تايمة، يكشف عن ظروف عمل مزرية داخل المفوضية

 سعيد بلقاس/ أولاد تايمة

كشف حادث احتراق سيارة أمن داخل الملعب البلدي بأولاد تايمة، نهاية الأسبوع الفارط، عن خصاص حاد في أسطول السيارات التابع  لمفوضية الشرطة بالمدينة، وأفادت مصادر “الجريدة” أنه ومنذ افتتاح المفوضية قبل عقد من الزمن، لم تتسلم مفوضية الشرطة من ولاية أمن أكادير سوى ثلاث سيارات أمن فقط، تتواجد جلها في وضعية ميكانيكية مهترئة، نتيجة الإعطاب المتلاحقة التي تتعرض لها، وهو ما جعل عناصر الشرطة يجدون صعوبة بالغة في التأقلم مع ظروف العمل في غياب الإمكانيات البشرية واللوجستيكية الضرورية، التي من شأنها تسهيل مأمورية عمل جهاز الشرطة داخل مدينة يناهز تعداد ساكنتها 80 ألف نسمة، وأضافت ذات المصادر، أن بعض عناصر الشرطة، يضطرون إلى استعمال سياراتهم الخاصة، أو الاستعانة بسيارات النقل المزدوج كما حدث في بعض الحملات الأمنية السابقة، وذلك قصد تغطية الخصاص الحاصل، هذا في وقت بادر فيه المجلس البلدي إلى منح بعض الدراجات النارية في إطار التنسيق المشترك بينهما، وهو ما جعل مجموعة من عناصر الشرطة، تسجل طلبات الانتقال إلى مدن أخرى، وفي السياق نفسه، أكدت المصادر، أن  المفوضية الجديدة التي تم إحداثها بتمويل خاص من المجلس البلدي والمجلس الإقليمي بتاروادنت، تفتقر إلى  المعايير النموذجية المتوفرة في المفوضيات الجديدة  المحدثة بمجموعة من مدن المملكة، وأشارت المصادر، أن أشغال المشروع شابتها عيوب تقنية  عديدة ، كما أن المقاولة التي فازت بالصفقة لم تنجز سوى 200 متر مربع من مجموع الأشغال ، فيحين بقيت مساحة أرضية شاسعة تقدر ب 400 متر، أضحت عبارة عن ارض عارية، دون أن يتم استغلالها وهو ما كان له انعكاسات سلبية على شكل المفوضية الجديدة ، حيث لا تتوفر سوى على ستة أقسام فقط، في حين تنعدم فيها باقي المرافق  الأخرى،

 واستطردت المصادر،  أن مهندس معماري، سبق وأن نبه إلى استحالة  بناء طابق ثان ، نظرا لانعدام الشروط  الأساسية الواجب توفرها لذلك، حيث أن الأساسات الأرضية الموضوعة من طرف المقاولة المكلفة بالأشغال، تم تصميمها  وفق طابق سفلي فقط، ولا تتحمل زيادة طوابق إضافية، اعتبارا إلى مواد البناء المستعملة في الأشغال ومدى مطابقتها لشروط الجودة والسلامة. هذا وقد كان العاملون في المفوضية يعلقون أمالا كبيرة على هذا المشروع الجديد، خاصة فيما يخص تحسين شروط العمل، وتقديم خدمة أفضل للمواطنين الوافدين على المفوضية.                   

2014-10-28 2014-10-28
أحداث سوس