أكادير: منظمة “ماتقيش ولدي” توقع اتفاقية شراكة مع وزارة الصحة من أجل توحيد الجهود في الاعتناء بالطفل

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 2 نوفمبر 2014 - 8:44 صباحًا
أكادير: منظمة “ماتقيش ولدي” توقع اتفاقية شراكة مع وزارة الصحة من أجل توحيد الجهود في الاعتناء بالطفل

عبدالله بيداح
نظمت منظمة “ماتقيش ولدي” عشية الجمعة 31 أكتوبر 2014، حفل توقيع اتفاقية شراكة بين المنظمة ووزارة الصحة، وذلك بأحد أفخر فنادق مدينة أكادير، حيت تم توقيع الإتفاق بحضور كل من الحسين الوردي وزير الصحة ونجاة أنوار رئيسة منظمة “ما تقيش ولدي”.
وعبرت نجاة أنوار من خلال كلمة لها بالمناسبة، عن سعادتها بتوقيع على الشراكة، معتبرة أنها تدخل في صميم عمل الجمعية، والتي بنت فلسفة وجودها على العمل التشاركي، والسعي دوما إلى توحيد الجهود مع جميع الفئات ذات الصلة بالموضوع وعلى رأسها الجهات الرسمية الحكومية سواء على المستوى الوطني أو الجهوي.
وشددت الرئيسة من خلال الكلمة ذاتها على أن منظمة “ماتقيش ولدي” مقتنعة بأن محاربة ظواهر الاعتداءات الجنسية على الأطفال، تحتاج لمجهودات مشتركة، يكون فيها المجتمع المدني شريكا أساسيا في بلورة السياسات العمومية وتنزيل الإستراتيجيات، ملفتة إلى أنه من شأن الشراكة التي تم توقيها مع وزارة الصحة أن تسهم في تسهيل عملية المتابعة الطبية للأطفال الذين يذهبون ضحية الاعتداءات التي تطالهم.
وأشادت رئيسة منظمة “ماتقيش ولدي”، بوزير الصحة، معتبرا أنه مناضل شريف، ومن بين الهامات التي بصمت العمل الحكومي بفعل القرب الحقيقي، والذي لم يخلف موعد التعاطي المباشر مع القضايا صحية الجد حساسة، وكان صريحا ومباشرا في خطاباته وبعيدا عن لغة الخشب، التي كان ولا يزال يتقنها البعض من مسؤولينا.
من جانبه، أشاد وزير الصحة الحسين الوردي، خلال كلمته بمنظمة “ماتقيش ولدي”، معتبرا أنها من بين الفاعلين المؤثرين جدا في ظاهرة محاربة العنف ضد الأطفال، مثمنا ما تقوم به على أرض الواقع، معلنا في السياق ذاته عن رغبة وزارته في مد جسور التواصل والتعاون مع جمعيات المجتمع المدني وعلى رأسها منظمة “ماتقيش ولدي”.
وأشار الوزير أن وزارة الصحة منخرطة في صيرورة حماية الأطفال، وتبذل جهدها في جميع القطاعات التي تُعنى بالطفل، حيث ذكر الوزير أنه تم في هذا الإطار خلق أزيد من 96 جناح خاص بالأطفال في عدد من المراكز الصحية والإستشفائية العمومية عبر تراب المغرب من أجل التكفل بالأطفال ضحايا العنف، معبرا عن أسفه لعدم الاستغلال الأمثل لتلك الأجنحة في تقديم العناية اللازمة للأطفال المعنفين.
وأكد الوزير أن المستشفيات العمومية، تكفلت بأزيد من 1967 حالة للأطفال الذين يوجدون في وضعية صعبة، ملفتا في هذا السياق إلى أنه يجب تتميم الجهود عبر الانفتاح على المجتمع المدني، مشددا على أن وزارة الصحة لها رغبة أكيدة في التعاون مع جميع الأطراف لتحقيق مصالح الطفل.

2014-11-02 2014-11-02
أحداث سوس