بيان توضيحي صادر عن الزميل سعودي العمالكي الكاتب الجهوي لحزب التقدم والاشتراكية بجهة سوس ماسة درعة

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 14 نوفمبر 2014 - 10:37 مساءً
بيان توضيحي صادر عن الزميل سعودي العمالكي الكاتب الجهوي لحزب التقدم والاشتراكية بجهة سوس ماسة درعة

بيان توضيحي

 

تطالعنا في الفترات الاخيرة جملة من الجرائد الورقية والالكترونية بأخبار مفادها  ان ثمة استقالات من اعضاء مسؤولين ومنخرطين بحزب التقدم والاشتراكية ببعض الفروع المحلية بإقليم اشتوكة ايت باها اضافة لما اثارته بعض الصحف حول الزيارة الاخيرة لوزير الصحة لاكادير .

فبالنسبة للنقطة الاولى التي تم التضخيم بشأنها لغرض في نفس يعقوب فان الامر  لا يعدو ان يكون عاديا يطال مختلف الهيئات السياسية حتى الشخصيات البارزة وبالأحرى النكرات التي لا وزن لها على الاطلاق .

ان الحزب اذ يفتح الباب على مصراعيه من اجل الانخراط في صفوفه  وفق مقتضيات القانون الاساسي ،يعي تمام الوعي ان عددا كبيرا من الملتحقات والملتحقين يجد في اختياره ما يروقه في حزب ينطوي على قيم ومبادئ نبيلة بينما يغادره البعض الاخر لم يجد ضالته ومبتغاه كما هو الشأن لبعض المستقيلين الذين من دون شك اصابتهم اغراءات وضغوطات جهات اخرى .

اما في ما يتعلق بالزيارة الاخيرة للبروفسور الحسين الوردي التي اطلقت العنان للبعض المتعود على الاصطياد في الماء العكر فان هذه الزيارة التي خصصها الوزير بشكل عابر نظرا لالتزاماته الحكومية لبعض مسؤولي الحزب باكادير والضواحي خاصة منهم العاملون في القطاع الصحي ،لم تكن ابدا هذه الزيارة الخاطفة مفتوحة للعموم او لكافة المناضلات والمناضلين باكادير  والنواحي  ولا مجال للركوب على هذه النازلة للنيل من سمعة الحزب.

 

 

                                          سعودي العمالكي

       الكاتب الجهوي لحزب التقدم والاشتراكية بجهة سوس ماسة درعة

2014-11-14 2014-11-14
أحداث سوس