فيضانات الجنوب: قتلى ومفقودين ومنكوبين وعزلة وخسائر في البنيات التحتية

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 30 نوفمبر 2014 - 3:01 مساءً
فيضانات الجنوب: قتلى ومفقودين ومنكوبين وعزلة وخسائر في البنيات التحتية

بركــــةبالتزامن مع زيارة حصاد وزير الداخلية والشرقي الضريس المنتدب لدى الوزارة يوم أمس الجمعة إلى أكادير بتعليمات ملكية ، من أجل الإطلاع عن قرب مما خلفته الفيضانات الأخيرة لأودية الجنوب وكذلك كانت زيارة حصاد الذي أعقبها إجتماع بمقر الولاية من أجل الإستماع للمنتخبين ورؤساء مصالح خارجية ، مقابل هذا كان الوضع قاتم بخصوص حصيلة قتلى الفيضانات والأسر المنكوبة وعدد المفقودين والعزلة التي باتت تعيشها ساكنة مجموعة من القرى بالجنوب بعد أن تهدمت قناطر أهم المحاور الطرقية .ودعا محمد حصاد وزير الداخلية، من مدينة أكادير، إلى التعجيل بإصلاح الطرق، وشبكات تزويد الماء والكهرباء، التي تضررت بالأمطار العاصفية، التي تجتاح جنوب البلاد، منذ يوم الخميس الماضي. وقام وزير الداخلية، إبتداءا من يوم أمس الجمعة بزيارة إلى عدد من مدن الجنوب، للوقوف على خطط إنقاذ السكان والمدن والقرى المنكوبة بالفيضانات.

ساكنة 12 جماعة قروية بأكادير تعيش العزلة

تسببت فيضانات الأودية وقوة جريانها في تدمير قنطرة على مستوى جماعة أورير الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين مدينتي أكاديروالصويرة وهو ماتسبب في شلل تام في حركة تنقل الأشخاص والبضائع بين المدينتين، كما أن ساكنة حوالي 12 جماعة قروية في إداوتنان أصبحت تعيش عزلة تامة عن عالمها الخارجي. كما تسبب جريان وادي سوس وإرتفاع منسوبه إلى مستويات عليا من محاصرة عدد من الأحياء بإنزكان أيت ملول التي أصبحت شوارعها بركا مائية وصل مستوى بضعها إلى نصف متر من مياه الأمطار، في حين عاشت ساكنة أولاد داحو التابعة ترابيا لإنزكان يومين من الرعب بسبب فيضان وادي أوركا القادم من جبال الأطلس الصغير الذي تسبب في قطع حركة السير في أهم المحاور الطرقية ـ الطريق السريع الرابط بين مطار المسيرة أكادير وتارودانت وكذلك شلل في الطريق الوطنية رقم 10 بين مدينتي أولاد تايمة وأكادير وإنزكان. على مستوى أكادير تسببت الأمطار العاصفية من تدمير طريق رئيسية تربط مدينة أكادير بحي أنزا السكني. كما تسببت الأمطار في إنقطاع مياه الشرب بعدد من الأحياء السكنية بأكادير.

تارودانت أزيد من 60 جماعة قروية تعيش العزلة

بعد مدينة تزنيت ، قام وزير الداخلية حصاد اليوم السبت بزيارة تارودانت التي شهدت تساقطات مطرية مصحوبة بعواصف رعدية، تسببت في عزلة تامة لأزيد من 60 جماعة قروية في السهل والجبل، نتيجة إرتفاع منسوب مياه الأودية. تدمير قنطرة بمنطقة تالوين حاصر سكان عدد من الجماعات على مستوى تارودانت الشمالية إلى جانب عودة جريان أخطر الأودية بالإقليم الوادي الواعر الذي تسببت مياهه في محاصرة ساكنة أيت إعزة وأولاد برحيل وأولاد عيسى وجماعات قروية أخرى، فيما حاصرت أودية أخرى سكان منطقة إغرم وتابيا. على مستوى أولاد تايمة، فقد عادت أودية قديمة إلى جريانها الأصلي على سبيل المثال الوادي البيض بمنطقة الكردان والذي حاصرت مياهه عدد من الدواوير والقرى، كما حول مكز الكردان إلى مايشبه برك مائية. فيها عاشت ساكنة الكفيفات بدائرة أولاد تايمة ليلتين من الرعب بعد أن إرتفع منسوب وادي أوركا ومحاصرة مياهه لعدد من القرى وتهديمه بعض البيوت الطينية، وتسبب في شلل في حركة السير على مستوى الطريق السريع وكذلك على مستوى الطريق الوطنية رقم 10. فيما حاصرت مياه أودية بني محمد ووادي إسن عدد من الجماعات القروية وتسبب في تدمير الطرق . هذا وتسببت السيول الجارفة وبعض الأودية من محاصرة سكان المناطق الجبلية مثل الجماعات الثالية “حد إيمولاس ـ سبت تافراوتن ـ أركانة ـ إميلمايس ـ الدير وبيكودين “.

إعلان كلميم إقليم منكوب

من أهم الأقاليم الذي عاش مأساة حقيقية هو إقليم كلميم الذي شهد أمطار قوية وعاصفية نتجت عنها أودية جارفة كانت تداعايتها كارثية .. خسائر في الأرواح والبنيات التحتية. جماعة تيمولاي من أكثر المناطق باقليم كلميم تضررا من الفيضانات، ما سبب في عزل المنطقة عن عالمها الخارجي غداة انقطاع الطريق الرابط بين تيمولاي و بويزكارن على مستوى واد تيمسورت ، الوادي الذي جرف في الاسبوع الماضي 16 شخصا في ما بات يعرف بفاجعة تيمسورت. وكذا الطريق الرابطة بين تيمولاي و تغجيجت، بعدما ارتفع منسوب المياه التي حملها وادي افران.

كما تسببت الامطار في الانهيار الجزئي و الكلي لبعض المنازل المبنية بالطين بتيمولاي ازدار، و اصبحت جل المنازل الواقعة بالحي القديم لتيمولاي آيلة للسقوط، ما جعل النسيج الجمعوي وشباب المنطقة يتعبؤون في خطوة استباقية محسوبة لهم، وشكلوا خلية لليقظة تم من خلالها اجلاء 22 اسرة منكوبة جراء انهيار منازلها، وثم ايواء هذه الاسر في بعض المنازل الغير المأهولة وكذا فضاءات الجمعيات. وتقول مصادرنا أن عدد المفودين قد إرتفع مما سيزيد من حصيلة عدد القتلى جراء الفيضانات .

ـ إقليم أشتوكة خسائر في البنيات التحتية والقطاع الفلاحي

ارتفعت حصيلة المنازل المنهارة بجماعة ايت ميلك إقليم أشتوكة الى نحو 80 منزلا وفقا للاحصائيات الاولية التي قامت بها السلطات المحلية و المنتخبة و اغلبها بقبيلة ايت عمرو و دوار اسريف . و تفيد مصادر مسؤولة بجماعة ايت ميلك ان العديد من بيوت اخرى ايلة للسقوط مما يعزز احتمال انهيارها لاحقا. هذا و انخرط المسؤولين في تقديم مساعدات للمنكوبين و فتحت لهم ابواب احدى الفنادق المشيدة بايت عمرو . كما تكبد القطاع الفلاحي بأشتوكة خسائركبيرة بفعل الرياح العاصفية التي تسببت في تدمير عدد من البيوت المغطاة والتي قالت مصادرنا أنها تجاوزت ثلاث مليارات سنتيم .

تيزنيت وسيدي إيفني… عزلة تامة

أوضاع خطيرة تلك التي عاشتها ساكنة إقليمي سيدي إفني وتزنيت بعد ثلاث أيام من التساقطات المطرية الطوفانية التي بلغت فيها 101 ملم يومي الخميس والجمعة.

الأمطارالغزيرة تسببت في انهيار القنطرة المؤدية لأكلو إقليم تيزنيتت ، كما تسببت في قطع الشرايين الرئيسية للمدينة الهادئة، وانهيار أزيد من 10 منازل، إلى جانب انقطاع الماء والكهرباء عن مجموعة من المناطق بالاقليم.

ولم تقتصر الخسائر على المدينة القديمة بل شملت جماعات متفرقة بالاقليم، كجماعة أولاد جرار التي خلف فيها وادي أدودو خسائر جمّة، خاصة في ممتلكات الفلاحين. كما أوردت أنه تم إيواء مجموعة من الأسر المتضررة بمقر العصبة المغربية لحماية الطفولة والمركب الاجتماعي لجمعية تحدي الاعاقة.

كما أن الإحصائيات التي تقدمت سلطات تزنيت تفيد بما يزيد عن 800 منزل آيل للسقوط بمخلتف النقط التي شهدت المياه الجارفة، كما وقفت على وجود 1050 أسرة مهددة بفقدان مأواها أي ما بين 5000 و 6000 نسمة.

كما أن نفس الإحصائيات تشير أن الشبكة الطرقية تضررت كثيرا، وانهاز جزء من ذاكرة المدينة الممثل في السور التاريخي وجزء من القصر الخليفي.

كما أن تداعيات الأمطار الغزيرة بسيدي افني سببت عزلة تامة لساكنة المدينة بسبب انهيارأهم القناطر المؤدية ،من والى المدينة،خصوصا بعد ان انهارت قنطرة واد اندر التي تربط سيدي افني بكلميم عبر جماعة مستي واتلاف جزء كبير من هذا المقطع غير بعيد عن مدخل المدينة ،هذا بعد انهيار قنطرة تربط ميراللفت بسيدي افني واخرى بمنطقة اربعاء الساحل، الى جانب انهيار القنطرة المحادية للملتقى الرابط بين اكلوا وميرالفت . كما أن مجموعة من الدواويربدأت تشهد إنفراج بعد تحسن حالة الطقس تدريجيا في حين أن قرى أخرى تعيش على ايقاع عزلة تامة بسب انقطاع المسالك الطرقية بسبب الفيضانات وشدة السيول التي تسببت في انهيار العديد من المنازل.

كما أن الطريق الربطة بين ايت باها واداكنيظيف عبر طريق توبلخير تسيلا مقطوعة بعد الفيضانات التي ضربت المنطقة ، وهو مافرض عزلة على سكان ايت مزال أفلا واسيف وإدا وكثير . هذا وتعرف المنطقة في هذه اللحظات عزلة تامة بسبب انقطاع الطرق وأﻹتصالات،إثر التساقطات المطرية الغزيرة .

فيضانات بورزازات وتنغير …خسائر بالأرقام

أمطارعاصفية شهدها إقليم ورزازات أمكنت حصر الخسائر البشرية للإقليم في وفاة سيدتين مسنتين تبلغان من العمر بين 80 و 83 سنة ،وكلاهما لقيت حتفها بسبب انهيار جزئي لمنزليهما ’الأولى بجماعة تلوات و الثانية بجماعة امي نولاون .أما الخسائر المادية فالحصيلة الأولية تشير إلى انقطاع عدد مهم من المسالك الطرقية؛ و انهيار 666 منزل بشكل كلي و1278 بشكل جزئي ومنها بعض الإسطبلات ؛ و إتلاف مسافات مهمة من السواقي و الخطارات ’كما إتلاف مساحات مهمة من الأراضي الزراعية والأشجار المثمرة’الشيء الذي افرز واقعا من العزلة للعديد من المناطق ومحاصرة العديد من المسافرين و السياح بالمحاور الطرقية ,و فقد العديد من العربات و السيارات بالأودية . نفس المصادر أوردت بأنه و في إطار فك العزلة عن الدواوير المحاصرة وتأمين السير العادي للمواصلات، تم القيام بتدخلات سريعة في مختلف المحاور الطرقية والمسالك المتضررة، وذلك باستعمال 25 آلية كبيرة، تابعة لمديرية التجهيز والنقل واللوجستيك، ومصالح العمالة، بالإضافة إلى آليات أخرى تابعة للخواص تم كراؤها لهذا الغرض.

وهكذا، تم التدخل لفتح وإصلاح الأضرار التي لحقت 8 محاور طرقية مصنفة منها الوطنية والجهوية والإقليمية. و كذا المسالك الطرقية المؤدية إلى العديد من الدواوير، حيث أنه من أصل 118 دوارا محاصرا تم فك العزلة عن 88 دوارا، في وقت وجيز، والأشغال لازالت متواصلة لفك العزلة عن الدواوير المتبقية تحت إشراف السلطات المحلية.

كما تدخلت الفرق التابعة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من أجل إصلاح الأعطاب الكبيرة التي لحقت بمنشآتها، والإسراع بإعادة تزويد عدد مهم من الساكنة بهاتين المادتين الحيويتين، حيث تقلص عدد الأسر المستفيدة والتي انقطع عنها الربط بالطاقة الكهربائية من 18.000 أسرة إلى 632 أسرة. كما تم إعادة تزويد دواري تمداخت ووانسمت بجماعة أيت زينب بالماء الصالح للشرب من مجموع 5 دواوير بنفس الجماعة، والأشغال لازالت جارية لحد ألان لتصحيح هذا الوضع.

من جهتها تدخلت الفرق التابعة لشركات الاتصالات لإعادة تشغيل الهاتف الثابت والنقال بعدد من المناطق التي عرفت انقطاع هذه الخدمة إلا بالنسبة لثلاثة دواوير بجماعات ترميكت وسلسات وإغرم نوكدال وذلك لتعذر وصول فرق هذه المصلحة إلى أماكن تثبيت الأعمدة اللاقطة نظرا لوعورة المسالك المؤدية إليها.

لا تزال عشرات الدواوير الجبلية بمختلف القرى التابعة للجماعات القروية تلمي وأمسمرير وإغيل نومكون بإقليم تنغيرتعيش في عزلة تامة وسط جبال الأطلس الكبير، من جراء جسامة الخسائر التي لحقت البنيات التحتية بهذه المناطق بسبب السيول وفيضانات الأودية التي أتلفت الأراضي الزراعية وجرفت عشرات القناطر الصغيرة والمتوسطة.

كما أن عددا من الدواوير ما تزال تنتظر المساعدات من لدن الجهات المسؤولة بهذه المناطق، خاصة منها الأكثر تضررا بسبب انهيار المباني الطينينة ونفوق ماشيتها.

بالإضافة إلى أن المواد الغذائية تستنفد من الدكاكين الصغيرة المتوفرة بهذه القرى التي فرضت عليها العزلة منذ حوالي أسبوع، أدت كذلك إلى توقف الدراسة بعد عودة أغلب نساء ورجال التعليم من العطلة الأخيرة وعجزهم عن الوصول إلى أماكن إشتغالهم.

إطار التدابير الاحترازية المتخذة حماية لأرواح المواطنين ، فقد تم إغلاق خمسة مساجد بجماعتي سكورة وإدلسان وبعض المآثر السياحية المبنية بالتراب المدكوك، كقصبة أيت بن حدو بجماعة أيت زينب وقصبة الكلاوي بجماعة تلوات’و تم تشديد المراقبة على القناطر و الأودية لمنع مرور السيارات و الأشخاص و التصدي لكل حالات المجازفة التي تودي بحياة الأبرياء .

 

2014-11-30 2014-11-30
أحداث سوس