أكادير تحتضن فاعليات المؤتمر الدولى حول موضوع المالية الإسلامية بعنوان: المالية الإسلامية رافعة واعدة للتنمية.

آخر تحديث : الثلاثاء 2 ديسمبر 2014 - 7:54 مساءً
2014 12 02
2014 12 02
أكادير تحتضن فاعليات المؤتمر الدولى حول موضوع المالية الإسلامية بعنوان: المالية الإسلامية رافعة واعدة للتنمية.


في سياق سوسيواقتصادي عالمي يتسم باستشراف الحلول والبدائل،تنظم كلية العلوم القانونية و الإقتصادية والإجتماعية التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير مؤتمر دولى حول موضوع المالية الإسلامية بعنوان: المالية الإسلامية رافعة واعدة للتنمية وذلك يومي 6 و 7 دجنبر الجارى بأكادير

وأوضح بلاغ لكلية العلوم القانونية ابن زهر، الجهة المنظمة، أن هذا المؤتمر يشكل «لقاء بين باحثين جامعيين و خبراء من دول إسلامية مختلفة، و نخبة من العلماء لمناقشة التعاملات المالية الاسلامية التي أضحت سوقا واعدة.
وأضاف المصدر ذاته أنه٬ ومن منطلق الانشغال بموضوع المالية الإسلامية ٬ “يأتي هذا المؤتمر لتعميق النقاش العلمي بين الباحثين وانفتاح الجامعة على هذا النوع من القضايا التي تشغل عالم المال.

وسيعرف هذا القاء الهام تقديم مجموعة من العروض والمداخلات يؤطرها مختصون في الاقتصاد الإسلامي وباحثون أكاديميون كالدكتور محمد جميل بن مبارك رئيس المجلس العلمي بأكاديرو الدكتورمحمد الروكى رئيس جامع القرويين بفاس ومحمد بشاري أمين عام المؤتمر الإسلامي لأوروبا ،والدكتور رحيم طور الأستاذ بجامعة ابن زهر بأكادير.

ويضم برنامج المؤتمر ثلاث محاور ، الأول حول”الإطار الفقهيٌٍّ للتشريعات المالية في الدولة الإسلامية وفهم الواقع الفقهي والقانوني للمالية الإسلامية، وإبراز واقعية الفقه الإسلامي وفعالية أدواته المالية، إلى جانب الاستفادة من خبرات المختصين في الاقتصاد الإسلامي ومدى مساهمتهم في تطوير المالية الإسلامية. ،

.ويتطرق المحور الثاني لموضوع “التقنيات وأليات ورهانات المالية الإسلامية ويتناول المؤتمر ايضا محور عن ، تنمية أنشطة المالية الإسلامية وأنظمة المراقبة المعتمدة في تطوير أنشطة المالية الإسلامية

ويأتي تنظيم هذا المؤتمر في سياق نقاش وطني حول موضوع المصارف التشاركية، والأعمال ويأتي أيضا أياما قليلة بعد المصادقة الفعلية على التمويلات الإسلامية بالجريدة الرسمية،
.
ابخاسن يعقوب

رابط مختصر