“تازروالت، منطقة منكوبة” محور ندوة صحفية بأكادير.‎

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 2 ديسمبر 2014 - 8:13 مساءً
“تازروالت، منطقة منكوبة” محور ندوة صحفية بأكادير.‎
أكادير: عبدالله بيداح
احتضنت اليوم، الثلاثاء مدينة أكادير، ندوة صِحفية بحضور ثلث من الفاعلات الجمعويات، من ضمنهن، فاطمة عريف رئيسة جمعية صوت الطفل بالدشيرة الجهاديةّ، ورقية الفتاوي بصفتها رئيسة جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذة إعدادية سوس العالمة بأكادير، بالإضافة إلى عائشة أبودميعة رئيسة جمعية المحافظة على التراث الثقافي والعمراني لدار اليغ بتزنيت، الندوة تمحورت حول موضوع “تشخيص الواقع الإنساني والإجتماعي والتراث المادي بمنطقة تزروالت” دائرة أنزي، التابعة ترابيا لعمالة إقليم تزنيت جهة سوس ماسة درعة، وكان الهدف من هذه الندوة الوقوف على تحديات الفيضانات التي تواجهها المنطقة المعزولة بالجهة السالفة الذكر، والمتمثلة في الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والماء الصالح للشرب ببعض الدواوير، فضلا عن ضعف صبيب شبكة الهاتف والانترنيت.
كل هذا، دفع عدة فعاليات المجتمع المدني إلى تنظيم قافلة إلى المنطقة وناحيتها، وذلك للوقوف على الأوضاع التي تمر منها المنطقة والمعزولة بشكل شبه تام عن العالم الخارجي، بسبب المسالك الوعرة والطريق الذي أخذت منه المياه نصيبا فضلا عن انهيار القناطر االتي تربط المنطقة بمدينة تزنيت والتي بلغت ثلاث قناطر، مما حذا بساكنتها إلى تصنيفها ضمن المناطق المنكوبة بالجهة.
إضافة إلى ذلك، سبق للسلطات المحلية بالمنطقة أن قامت بجرد الخسائر التي خلفتها الأمطار الأخيرة، غير أن بعض المصادر من عين المكان أفادت على ان المساعدات لم تشمل كافة المداشر المحيطة بتازروالت. 
هذا، وأضافت ذات المصادر على أن بعد مرور أزيد من أسبوع عن الأمطار التي شهدتها المنطقة، لم تتضح بعد حجم الخسائر والمشاكل التي تتخبط فيها المنطقة، عكس ما تروج له بعض الجهات التي اعتبرت الأمر مجرد إشاعات لا غير.
2014-12-02 2014-12-02
أحداث سوس