أكادير: السائقون غاضبون من سياسة بنكيران بعد ظهور مأدونيات جديدة أصحابها غيرمهنيين

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 29 يوليو 2013 - 11:32 صباحًا
أكادير: السائقون غاضبون من سياسة بنكيران بعد ظهور مأدونيات جديدة أصحابها غيرمهنيين

ع بركــــة 

 

هي غضبة شديدة تلك التي صدرت عن أربع تمثيليات مهنية لسائقي سيارة الأجرة بمدينة أكادير ، عبر بيان إستنكاري تتوفر الجريدة على نسخة منه  لكل من المنظمة الديمقراطية لسائقي سيارات الاجرة باكادير وجمعية العهد الجديد  وجمعية الخير لسائقي سيارات الاجرة تم الإتحاد الوطني للشغل بسبب ظهور مأدونيات جديدة سلمت لأشخاص وصفهم البيان بالغير المنتمين للقطاع ، وقد شكل هذا الحدث بالنسبة لسائقي أكادير صفعة قوية بخرت كل الأحلام التي رسم هؤلاء حول مدى جدية حكومة بنكيران في محاربة إقتصاد الريع . غضبة السائقين بحسب بيانهم راجع بالأساس بعدم وفاء عبد الإله بنكيران وحزبه لوعود برنامج حزب العدالة وحتى حلفائه الحركة والتقدم اللذين بنو برامجهم الإنتخابية على محاربة الريع ، وواقعة كشف لوائح المستفيدين ،كل هذا كان بمثابة ” ذخان صحور” كما يقول المثل المغربي ، لأن الذخان لايرى ليلا ،كما أن المأدونيات الجديدة لم يعرف السائقون كيف وطرق تسليمها لهؤلاء الأشخاص ، في حين أن العشرات من السائقين قد أفنو زهرة شبابهم ووجهو طلبات للحصول على مؤدونية ” العمر” مند سنوات حلم رغم مشروعيته لم يتحقق.

نقدم لقراء ” أحداث سوس ” نص البيان الإستنكاري الخاص بسائقي سيارة الأجرة بأكادير:

 

 ان انتظارا تنا الملحة  كسائقي سيارات الاجرة وامالنا في الحكومة التي تعهدت بتحقيق العدالة الاجتماعية والحرية والكرامة في حملتها الانتخابية وفي برنامجها السياسي وأملنا كدلك في الدستور المغربي الجديد الدي يضمن مبدا تكافئ الفرص  والمساواة والعدالة الاجتماعية والتوزيع العادل لثروات البلاد كما وعدتنا الحكومة  بمحاربة كل اشكال اقتصاد الريع الدي ينخر اقتصادنا المحلي والوطني والدي يساهم في توسيع الفوارق الطبقية.

 

وللآسف ان هده الوعود تبخرت وخيبت امال السائقين الكادحين التواقين للتغيير والاصلاح الحقيقي والمتمثل في تحرير القطاع وعصرنته وهيكلته، كما لم يتم تنزيل الدستور الجديد الدي ينص  ويؤكد على القطع التام مع اقتصاد الريع والامتياز.ولم تقف الحكومة عند هدا الحد بل تحدته ولم تخجل عندما عمدت وزارتها في الداخلية منح مادونيات لأشخاص لا علاقة لهم بالمهنة في هده الآونة الأخيرة، دون استشارة الهيئات الممثلة للسائقين متحدية بدالك الاحتجاجات والاحتقان والتدمر الدي يعيشه السائق من  شمال المغرب الى جنوبه.

 

ونحن الهيئات النقابية والجمعوية الموقعة اسفله فطنا وفهمنا هده اللعبة الجديدة القديمة اي منح ماد ونيات بهدف تحييدنا عن مسارنا النضالي الصحيح وخلق الفتنة والتهافت على المأدونيات فنحن متشبثون بمطالبنا

 

الثابتة والمشروعة والدفاع عنها بكل الاشكال النضالية المتاحة  والمتمثلة في النقط التالية:

 

1-الوقف النهائي والتام مع نظام الامتيازوالريع.

 

2- منح رخص ادارية وفق دفتر التحملات لضمان حقوق السائقين.(التأمين،الضمان الاجتماعي ، قانون الشغل،  الاسطول اللائق ،جودة الخدمات.)

 

اخي السائق ان الوضع اصبح لا يطاق في ظل استمرار الفساد في ابرام العقود النموذجية وتهميش الممثلين الحقيقيين للسائق ونهج المصالح الولائية سياسة فرق تسود و التماطل والتسويف ومساندة ودعم اصحاب  الشكارة والسماسرة. فانت اخي السائق مطالب الان و اكثر من اي وقت مضى رفض هدا المخطط الجهنمي والاحتجاج للتعبير عن رفضنا لهده المادونيات كيف ما كان عددها وتأييدنا لنظام الرخص للحد من اقتصاد الريع

2013-07-29 2013-07-29
أحداث سوس